fbpx
شؤون إسبانية

إسبانيا مستعجلة لفتح مجالها الجوي وقد تفتح أجواءها إذا تأخر الاتحاد الأوروبي

تستعد الحكومة الاسبانية لوضع اجراءات تنظيمية لاستئناف حركة الملاحة الجوية بعد ظهور مؤشرات ايجابية بخصوص احتواء جائحة كوفيد 19 بعدد من البلدان الاوروبية. وكانت شركات أوروبية قد أعلنت رسمياً عن إعادة فتح خط الرحلات الجوية، كشركة لونفتانزا الألمانية التي حددت موعداً لرحلاتها إلى جزيرة مايوركا.

وأكدت الحكومة الإسبانية أنه ومع تقدم إسبانيا في السيطرة على جائحة كورونا، فإنها ستزيد تدريجياً رفع القيوم المفروضة على الحركة الجوية باعتبار البلد واجهة سياحية.

وتشدد الحكومة أنه يتعين عليها وضع إجراءات تنظيمية لاستقبال القادمين بهدف ضمان حماية السكان وعدم استراد العدوى من الخارج.

تجنب العدوى المستوردة

وقال وزير الصحة، سلفادور إييا، في ظهوره الأسبوعي الأخير في مجلس النواب أن مصالحه اتخذت تدابير لمنع دخول “الحالات المستوردة” إلى إسبانيا.

وأضاف أن تلك العدوى، إن حدثت، التي يمكن أن تُعرّض الإنجازات التي تحققت في السيطرة على الوباء للخطر، بمجرد إعادة فتح الحدود البرية، خاصةً وأن إسبانيا تُعتبر وجهة جذابة للسياح الأجانب.

من جهته رئيس الحكومة، بيدرو سانتشيث، أكد يوم السبت في مؤتمر صحفي أن “بلاده  تعمل على المستوى الأوروبي من أجل إحياء السياحة وفتح الطرق الجوية بهدف إعطاء استجابة مشتركة للآثار الاقتصادية الناجمة عن ازمة كورونا”.

وأضاف رئيس الحكومة: “نحن نعمل على المستوى الأوروبي لنرى كيف يمكننا الاستمرار في المحافظة على الصحة العامة، بالتوازي مع توجهنا إعادة فتح الطرق الجوية بأقصى طاقة، بحذر وحكمة”.

تصرف إسباني منفرد

وقالت الحكومة الإسبانية في تصريح مشترك لكل من وزير الصحة، سلفادور إييا، ووزير النقل، خوسيه لويس آبالوس، اثناء ظهورهما العلني، أن إسبانيا ستتخذ “القرارات اللازمة” إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي على المستوى الأوروبي لضمان التنقل الجوي الذي يضمن الأمن الصحي في مواجهة أزمة فيروس كورونا.

وأوضح وزير النقل، خوسيه لويس آبالوس، أن بلاده ستتبنى “شروطها الخاصة” فيما يتعلق بالنقل الجوي إذا لم يتخذ الاتحاد الأوروبي “على الفور” قراره في هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى