سلايدرشؤون إسبانية

الجزائر تنضم إلى المغرب وموريتانيا في قبول استقبال المهاجرين المرحلين من إسبانيا

انضمت الجزائر إلى دول أخرى مثل المغرب وموريتانيا في الأيام الأخيرة للبدء في قبول إعادة المهاجرين الذين دخلوا إسبانيا بشكل غير نظامي أو يفتقرون إلى الحماية الدولية أو ليسوا جزءًا من الفئات الضعيفة، حسبما أشارت مصادر الشرطة لوكالة اوروبا بريس.

تم تفعيل العودة إلى الجزائر في الأيام الأخيرة مع إعادة مجموعة أولى من المهاجرين الذين كانوا في مركز اعتقال الأجانب (CIE) في برشلونة. ومن المتوقع، كما هو الحال مع بقية دول شمال إفريقيا، أن يزداد معدل العائدين في “حالة الطوارئ” -بحسب وزارة الداخلية- بسبب وصول القوارب إلى جزر الكناري.

السنغال هي دولة أخرى من المتوقع أن تقبل عودة رعاياها في الأيام المقبلة، بحسب المصادر المذكورة، والتي تربط وصول المهاجرين في الأشهر الأخيرة بالأزمة الصحية الناجمة عن فيروس كورونا.

ولم يحدد وزير الداخلية، فرناندو غراندي مارلاسكا، يوم الأربعاء، عدد المهاجرين الذين تم نقلهم من جزر الكناري إلى شبه الجزيرة، وكذلك أولئك الذين عادوا إلى بلدانهم الأصلية مدافعا مرة أخرى عن سياسة الهجرة للحكومة ونافيا “التخلي عن جزر الكناري”.
ولفت إلى أن “سياسة الهجرة ليست طريقا مختصرا، ويجب ترحيل من ليس لديهم الحق في الحماية الدولية”، مشيرا إلى العمل على حماية الفئات الضعيفة “بفاعلية وكفاءة نظام الاستقبال”.
وأكد الوزير أن عمليات الترحيل هذه ستتضاعف، رغم إغلاق الحدود بسبب الوباء ولكنه لم يحدد النسبة المئوية التي سيتم ترحيلها.

ووفقا للبيانات الصادرة عن وزارة الداخلية في 1 ديسمبر، وصل أكثر من 37000 مهاجرا إلى إسبانيا في عام 2020، من بينهم 19500 وصلوا إلى جزر الكناري. وزاد وصول المهاجرين مقارنة بأرقام العام الماضي، بنسبة 25.7٪ (7600 شخص إضافي) خلال الأشهر العشرة الأولى من العام.

المصدر: آل دياريو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى