fbpx
سلايدرشؤون قانونية

الحكومة الألمانية تشرع في تسوية أوضاع أكثر من 100000 أجنبي بدون تصريح إقامة

اخبار اسبانيا بالعربي/ وافقت الحكومة الألمانية يوم الأربعاء على إصلاح لسياسة الهجرة من شأنه أن يعزز يمنح أكثر من 100000 أجنبي بدون تصاريح إقامة وثائق للعمل والإقامة إذا استوفوا شروطا معينة. يؤثر هذا الإجراء على الأشخاص في وضع غير نظامي الذين يقيمون في البلاد منذ سنوات ولم يتم ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية لأسباب إدارية أو إنسانية؛ هم معروفون شعبيا باسم Geduldete (التسامح في الألمانية). وقالت وزيرة الداخلية، النائبة الاشتراكية الديمقراطية نانسي فيسر، في ندوة صحيفة لها في برلين: “هذا تغيير في المنظور، نريد أن يحصل الأشخاص المندمجون جيدا في ألمانيا على فرص حقيقية”.

مصادقة البرلمان

المشروع، الذي لا يزال يتعين على البرلمان أن يصادق عليه، سيفتح الباب للتسوية لأولئك الذين، اعتبارا من 1 يناير 2022، أقاموا في البلاد لمدة خمس سنوات ولم يرتكبوا جرائم أو أخفوا هويتهم لتفادي ترحيلهم، سيحصلون على تصريح إقامة مؤقتة لمدة عام واحد يجب أن يستوفوا فيه المتطلبات الأخرى، مثل القدرة على إعالة أنفسهم ماليا والتحدث باللغة الألمانية، حتى يكونوا مؤهلين لاحقا للحصول على تصريح طويل الأجل.

لم شمل الأسرة

كما وافق مجلس الوزراء على تسهيل لم شمل الأسرة للعمال المؤهلين وتبسيط إجراءات طالبي اللجوء للوصول إلى دورات الاندماج واللغة.

تمت الموافقة على مشروع القانون الذي سيسمح للأجانب غير المسجلين بتسوية أوضاعهم في وقت يعاني فيه الاقتصاد الأوروبي الرائد من نقص غير مسبوق في العمالة. وقالت فيسر: “نريد وضع قانون هجرة حديث”.

كما تسعى الحكومة إلى تسريع اندماج الشباب. يمكن لمن تقل أعمارهم عن 27 عاما، في ظل ظروف معينة، التقدم بطلب للحصول على إقامة دائمة بعد ثلاث سنوات فقط من الإقامة في الدولة. بالإضافة إلى ذلك، سيحاول إصلاح قانون الهجرة جعل ألمانيا وجهة أكثر جاذبية للمهاجرين المهرة. كما أوضحت فيسر، فإن الإصلاح سيسهل منح التأشيرات لأقارب هؤلاء المهنيين المؤهلين، والذين سيتمكنون في المستقبل من الإقامة في البلاد دون الحاجة إلى إثبات المهارات اللغوية.

احتجاز الأجانب

من ناحية أخرى، سيسمح القانون بتمديد احتجاز الأجانب الذين ارتكبوا جرائم من ثلاثة إلى ستة أشهر كحد أقصى، بحيث يكون لدى السلطات المزيد من الوقت لتنظيم الترحيل، والذي غالبا ما يكون معقدا من جهة إدارية رأي.

عجز في العمالة

في نهاية العام الماضي، قدر الاقتصاد الألماني وجود عجز في العمالة بنحو 400 ألف عامل، ومنذ ذلك الحين ازدادت الاختناقات. على سبيل المثال، طلبت شركة كونتيننتال لصناعة مكونات السيارات من الحكومة إجراء عملية هجرة “مُدارة” للعمال المهرة لمعالجة النقص في عدد الموظفين. وقالت إنه يحتاج إلى 2500 شخص جديد كل عام، خاصة في قطاع البرمجيات والخدمات اللوجستية.

وعد الائتلاف الحاكم المكون من الديمقراطيين الاشتراكيين والخضر والليبراليين، الذي تولى السلطة في أواخر العام الماضي، بإصلاح شامل لسياسة الهجرة التي عفا عليها الزمن في البلاد. تم التخطيط لحزمتين من الإجراءات التي ستقدم نظام دخول قائم على النقاط للعمال الأجانب وتجعل من السهل الحصول على الجنسية.

ووفقا للإحصاءات الرسمية، اعتبارا من 31 ديسمبر 2021، كان هناك 242029 أجنبيا مسموحا له بالبقاء في ألمانيا، 136605 منهم لأكثر من خمس سنوات.

المصدر: الباييس/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى