fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

الضمان الاجتماعي الإسباني يشرع في منح شيك بقيمة 100 ألف يورو لتأخير التقاعد

اخبار اسبانيا بالعربي/ صرح وزير الدولة للضمان الاجتماعي والمعاشات، إسرائيل أرويو، يوم الخميس أن متوسط ​​مبلغ الشيك في شكل دفعة واحدة التي يدفعها الضمان الاجتماعي حاليا لتأخير التقاعد إلى ما بعد السن القانوني يبلغ حوالي 20 ألف يورو.

وخلال مثوله أمام لجنة العمل والدمج والضمان الاجتماعي والهجرة في مجلس الشيوخ، أوضح أرويو أن هذا الشيك مطلوب في الغالب من قبل أصحاب المعاشات من ذوي الدخل المنخفض، والذي قد يكون راجعا، على حد قوله، إلى حقيقة أنهم اختاروا تحصيل استحقاق تأخير التقاعد، على سبيل المثال، عدم الاضطرار إلى التقدم بطلب للحصول على قرض من مؤسسة مالية.

المرحلة الأولى من إصلاح المعاشات التقاعدية، التي دخلت حيز التنفيذ منذ يناير الماضي، تتيح للعمال الذين يؤخرون تقاعدهم إمكانية تحسين معاشاتهم التقاعدية شهرا بعد شهر أو تحصيل كل تلك الاستحقاقات دفعة واحدة، وهو خيار قرر الضمان الاجتماعي تقديمه بعد استطلاع آراء الناس القريبين من سن التقاعد.

ما يصل إلى مئة ألف يورو

وأشار أرويو إلى أن هذا الحافز في شكل مدفوعات استثنائية يثبت أنه جذاب للعديد من العمال من أصحاب المعاشات، وعلى الرغم من أن متوسط ​​المبلغ يصل إلى 20 ألف يورو، فقد دفع الضمان الاجتماعي في بعض الحالات أكثر من 100 ألف يورو للعمال الذين أخروا تقاعدهم أكثر من عشر سنوات.

“يختلف الأمر عن زيادة معاشك التقاعدي 50 يورو كل عام مما يمنحك 8000 يورو دفعة واحدة. نعتقد أن هذا العنصر سيجعل الناس يختارون أكثر لإمكانية تأخير التقاعد، على الرغم من أن الشيء الأساسي قد وأوضح أنه تم إلغاء بنود التقاعد القسري في المفاوضة الجماعية”.

وأشار أرويو إلى أن نسبة المتقاعدين الذين يؤخرون التقاعد ويختارون الشيك الواحد قد نمت “بسرعة” وتشكل الآن ما يقرب من نصف أولئك الذين يحق لهم هذا الحافز للتقاعد لاحقا من سوق العمل. وعلى الرغم من ذلك، فقد ذكر بأن الوزارة ستطلق “قريبا” حملات إعلامية للترويج لهذا الإجراء.

وقال أرويو أن هذه الزيادة فى تأخير التقاعد هى أحد آثار المرحلة الأولى من إصلاح نظام التقاعد وستكون أكثر وضوحا فى العام القادم. ومع ذلك، فقد أصر على أن “التأثيرات الكبيرة للإصلاح” ستظهر على المدى الطويل.

“إن إصلاح نظام المعاشات التقاعدية له تأثير طويل الأمد ومن الصعب للغاية رؤية آثاره على المدى القصير. فعندما يتم تصميمها بشكل جيد فلن يكون لها أي تأثير على المدى القصير، وإلا حدث ذلك في هجوم من الذعر. يجب أن يكون لها تأثير تدريجي وفترات انتقالية طويلة لتوفير الاستقرار ولكي يعرف العمال ما يمكن توقعه”.

المصدر: إيكونوميستا/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى