سلايدرشؤون إسبانية

العمالة الأجنبية في قطاع الفلاحة الإسباني تعود إلى مستويات ما قبل الوباء

أفادت وكالة الإسبانية (EFE) أن تسجيل العمال الأجانب في إسبانيا في نظام الضمان الاجتماعي بلغ حدود المستويات السابقة لوباء كوفيد مع أكثر من مليوني مسجل (2،078،201) أجنبي في المتوسط ​​في سبتمبر، أي أقل بـ 39453 فقط من فبراير، بسبب تراجع العمالة في قطاع الزراعة، من بين عوامل أخرى.

تراجع البطالة بين الأجانب

ووفقاً لبيانات الضمان الاجتماعي، فإن العمالة بين الأجانب، الذين يمثلون 11٪ من إجمالي منتسبي الضمان الاجتماعي في إسبانيا، قد تعافت منذ أبريل، عندما وصلت إلى أدنى مستوى لها عند 1.972.552.

ومع ذلك، لا يزال التوظيف أقل من أرقام العام الماضي بحوالي 67.061 عاملاً في المتوسط ​​مقارنة بشهر سبتمبر من العام الماضي، بانخفاض قدره 3.13٪.

وبالمقارنة بشهر فبراير، بلغ الانخفاض 1.8٪ على الرغم من تسجيل معدلات إيجابية بالفعل في بعض الأقاليم.

الأعمال الصعبة هي التي يتولاها الأجانب

وتقول لولا سانتيانا، مديرة التوظيف في نقابة CCOO، أن المهاجرين يتولون الوظائف الزراعية، طوال فترة الوباء لأنها الأكثر خطورة، كما هو الحال دائماً”.

ويؤكد سانتيانا، التي استنكرت تدهور ظروف العمل في ظل الوباء في الريف في إسبانيا، أن المهاجرين ما زالوا يعملون في أكثر الوظائف صعوبة. وتوضح أنه إلى جانب العمل في القطاع الفلاحي، تمت إضافة البناء أو الضيافة أو العمل في المنازل.

حسب القطاعات الاقتصادية

وحسب القطاعات، وعلى الرغم من أن النظام الفلاحي الخاص لم يسترد حتى الآن بشكل كامل أرقام فبراير، فقد نم التوظيف في هذا القطاع ضمن النظام العام ونظام العاملين لحسابهم الخاص.

كما ارتفعت أرقام العمالة في القطاع الفلاحي بنسبة 3.2٪ مقارنة بشهر سبتمبر من العام الماضي، مع حوالي 212000 عامل في هذا النظام الخاص.

ارتفاع نسبة التوظيف في الحقول

وكان الارتفاع في التوظيف في الحقول في إسبانيا ملحوظاً بشكل خاص في سبتمبر، عندما كانت حملات الحصاد جارية، من بين أسباب أخرى.

وبذلك ارتفع عدد العاملين الأجانب بمقدار 15،330 عامل مقارنة بالشهر السابق، بزيادة قدرها 0.74٪ بشكل عام في الضمان الاجتماعي الإسباني، وبزيادة قدرها 10.67٪ في النظام الفلاحي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى