شؤون إسبانية

بعد يأسهم من مساعدة السلطات في إجلائهم: غانيون مقيمون في إسبانيا يستأجرون طائرة للعودة إلى إسبانيا

رغم مرور خمسة أشهر ونصف منذ أن وجدوا أنفسهم عالقين بدولتهم، غانا، وفي ظل عدم تحرك السلطات لمساعدتهم على العودة إلى إسبانيا، قرر 290 من الغانيين المقيمين القانونيين في إسبانيا التحرك لاستئجار طائرة تقلهم من أكرا إلى إسبانيا.

يأس من مساعدة السلطات

ووفقا لما نشرته منصة الجمعيات الغانية في كاتالونيا، “حتى اليوم، لا يزال 290 شخصا محاصرون في البلاد وينتظرون رحلة عودة إلى إسبانيا لمواصلة حياتهم”. ويقول أوغسطين دياوو، رئيس المنصة، أنه وبعد تقاعس السلطات عن مساعدتهم، قرروا استئجار رحلة طيران خاصة بهم.

خطوات التحرك

ونظرا لعدم تقديم حكومة إسبانيا أي حلول، لم يبق أمام الغانيين المقيمين في إسبانيا أي خيار سوى تنظيم أنفسهم. وبدأت أولى الخطوات بإنشاء مجموعة في تطبيق المحادثة “واتساب” تضم جميع الأشخاص المحاصرين في غانا.

وبعد ذلك جاءت المرحلة الثانية والمتمثلة في جمع أسماء ومعلومات جميع العالقين الراغبين في العودة إلى إسبانيا. وفي وقت لاحق، أعلنوا عن ذلك على محطات إذاعة البلاد حتى تصل الرسالة إلى الجميع بما في ذلك النائية في العاصمة أكرا.

اتصالات مع السفارة

ويوضح دياوو لموقع “بوبليكو” الإسباني قائلا: “أبلغتنا السفارة الإسبانية أن لديها 25 شخصا يرغبون في العودة، ولكن في المجموع، هناك ما يقرب من 300 شخص. وهناك أشخاص في غانا يحملون الجنسية وهم محاصرون”.

والتقى يوم الإثنين الماضي ممثل عن العالقين في غانا بالسفيرة الإسبانية لدى غانا، أليثيا ريكو بيريث ديل بولغار. وفي هذا الاجتماع، تمكن ممثل المحاصرين من شرح الوضع والتعبير عن رغبتهم في العودة إلى إسبانيا.

وأضاف الممثل: “نحن نعلم أنه يمكن القيام بذلك. فقد تمكن الغانيون المقيمون في ألمانيا من العودة وكذلك يفعل الآن المقيمون في إيطاليا. لقد استأجرنا بالفعل طائرة، وعليهم الآن الموافقة على ذلك”.

اعتماد الرحلة

وبعد الاجتماع، يأمل الغانيون المقيمون في إسبانيا أن تشرع وزارة الخارجية الإسبانية عن طريق السفارة في أكرا في التنسيق مع سلطات بلادهم حتى يتم اعتماد هذه الرحلة كحالة طوارئ ويمكنهم العودة إلى إسبانيا، بينما لا تزال الحدود الجوية الإسبانية مغلقة مع الدولة الإفريقية.

رد الخارجية الإسبانية

من جانبها، أكدت مصادر من وزارة الخارجية لموقع “بوبليكو” أنها “وفرت كل التسهيلات اللازمة للمساعدة في الجهود التي أدت إلى استئجار الطائرة من قبل هؤلاء المواطنين المقيمين في إسبانيا”، لكنها لم تحدد أي شيء بخصوص العلاقات والمفاوضات مع حكومة غانا لتنفيذ العملية.

وفي الأثناء، لا يزال المجال الجوي مغلقا في غانا، وتؤكد هذه المصادر نفسها أنها “تأمل في إيجاد حل للإسبان العالقين في غانا على متن الرحلات الجوية التي تنظمها دول أخرى.

لا نطالب بدفع ثمن التذاكر

وتنتظر الجمعيات الغانية في كاتالونيا أن تتكلل المفاوضات بين حكومات البلدان المختلفة بالنجاح في منح الضوء الأخضر لرحلة الطائرة المستأجرة التي جمع الغانيون المقيمون ثمن استئجارها بعد التفاوض مع شركة طيران.

ويأمل أوغسطين أن يتم التوصل إلى حل عاجلا وليس آجلا، ويخلص قائلا: “نحن لا نطلب أي شيء آخر سوى السماح بالعودة، وأن يتم اعتمادها كرحلة طارئة. لا نطالب بدفع ثمن الرحلة أو أي شيء”.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

إنستغرام

تيليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى