رياضة

تعرف على حلم جوردي فاري منذ أن كان طفلا صغيرا

فتح جوردي فاري المرشح لرئاسة برشلونة أبواب منزله في (Osono) حصريا لـصحيفة (Diario Sport) حيث ولأول مرة، تشاركه إحدى وسائل الإعلام بضع ساعات في جنة جوردي داخل حديقته الواسعة، حيث يمكنك رؤية مناظر طبيعية جميلة.
في هذه القابلة المطولة أجاب أحد أبرز المرشحين لخلافة بارتوميو على مجموعة من الأسئلة، وأكد أنه ولد في مستشفى دي لا كروز روجا، في هوسبيتاليت، وفي طريقه إلى السجل المدني، كان ما فعله والده هو المرور على ملعب كامب نو، ثم قام بتسجيله كطفل حديث الولادة عضو في نادي برشلونة. وأضاف أنه ولد في نفس اليوم الذي مات فيه فرانكو وأنه محظوظ لأن اسمه جوردي.
وعن ذكرته الأولى مع لبوجرانا قال فاري لدي ذكريات غامضة، عندما كنت في الرابعة من عمري تقريبا، اتذكر هدف زوفيريا ضد أندرلخت، لكني أتذكر كذلك بوضوح اليوم الذي اختُطف فيه كويني، كان ذلك اليوم صدمة للجميع.
وأبرز جوردي فاري أن أجمل لحظة مع فريق برشلونة كانت عندما سجل اندريس انيستا في شباك تشلسي الإنجليزي في ستامفورد بريدج، لقد كانت لحظة تارخية، غيرت مصير برشلونة ،وفي الحقيقة شعار حملتنا هو “العودة الرائعة”، وأول صورة تراها هي لتلك اللعبة بالنسبة لي هي لحظة سحرية.
وتحدث جوردي عن حلمه منذ أن كان طفلا صغيرا، حيث قال “أردت أن أكون رئيسا لبرشلونة. أتذكر أنني صُدمت أمام التلفزيون عندما تحدث جوزيب لويس نونيز، على سبيل المثال وتمنيت في تلك اللحظة أن أكون مكانه.
وعن سبب هذا الحلم أوضح أنه لطالما رغب في إدارة أكبر نادٍ في العالم. مضيفا أن برشلونة هو بالنسبة له عقيدته وهو طريقته في العيش والاستمتاع بالحياة. وقال “كلما سمحت لي الفرصة، أسافر مع النادي وحياتي مرتبطة ارتباطا وثيقا وتتكيف مع برشلونة.
وعندما سئل: هل بكيت من أجل برشلونة؟ قال جوردي فاري نعم، وآخر مرة حدث ذلك كان عندما خسر برشلونة بنتيجة (8-2) ضد بايرن ميونيخ في دوري الأبطال “رأتني شريكتي أبكي وقالت لي انتهى كل شيء. لقد كانت مجرد لعبة كرة قدم. لكن كما قلت من قبل، برشلونة هو طريقتي في الحياة. لقد كان يوما صعبا جدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى