fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

تنبيه بوقوع عملية احتيال جديدة ضد عملاء بنك لاكايشا CaixaBank

اخبار اسبانيا بالعربي/ مع التغيرات الاجتماعية والتكنولوجية، يتم أيضا تحديث طرق ارتكاب الجرائم. لهذا السبب، من وقت لآخر، تظهر أخبار تحذر من محاولات احتيالية تستخدم الشبكات الاجتماعية أو الاتصالات الإلكترونية لمحاولة خداع الأشخاص والحصول على منفعة اقتصادية على حسابهم أو الوصول إلى بياناتهم أو مباشرة إلى حساباتهم المصرفية. لهذا السبب، من الضروري توخي الحذر مع الاتصالات، حتى تلك التي تأتي من حسابات شرعية ظاهريا، والتحقق دائما من المعلومات بمصادر موثوقة.

حالة جديدة من التصيد والبرامج الضارة

في حالة الاحتيال الجديدة هذه، فإن المتضررين الرئيسيين هم عملاء الكيان المصرفي Caixabank. يتم تنفيذ هذه الجريمة، التي أبلغت عنها شركة برامج الأمن السيبراني Avast، عبر البريد الإلكتروني.

تستخدم رسائل البريد الإلكتروني هذه عناوين البريد الإلكتروني التالية: “buzon.uafei@caixa-bank.com” و”buzon.uafe@caixa-bank.com”. لديهم أيضا سطر موضوع جذاب، مثل “IMPAGADA”، لإثارة قلق الضحايا عند فتح البريد. في محتواه، يتظاهر المجرمون بأنهم البنك ويرفقون به ملفا يمكن الخلط بينه وبين فاتورة (تسمى “liqefe096543.rar”)، وهذا يتضمن ملفا قابلا للتنفيذ (“liqefe096543.exe”) وهو في الواقع ملف صامت البرمجيات الخبيثة.

سيؤدي تنزيله إلى بدء تثبيت برامج التجسس التي تسعى إلى سرقة المعلومات من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة الخاصة بالضحايا، مثل كلمات المرور أو قوائم البريد الإلكتروني أو شبكة VPN الخاصة بالجهاز. التوصية التي قدمها AVAST هي حذف البريد الإلكتروني إذا تم رؤيته في البريد الوارد وعندما تكون في شك، وقبل تنزيل أي شيء، اتصل بالبنك مباشرةً وتحقق مما إذا كانت رسالة حقيقية أم خاطئة.

في هذا النوع من المواقف، يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن البنوك الإسبانية لن تطلب أبدا بيانات حساسة (مثل كلمات المرور أو نسخ من بطاقة الهوية DNI) من خلال المكالمات أو الرسائل القصيرة أو رسائل البريد الإلكتروني. إذا كانت هناك حاجة إلى أي بيانات ، فسيقوم البنك بجمعها من منصته الخاصة (التطبيق أو منطقة العميل في موقعه على الويب) أو من المكاتب. يحدث هذا أيضا مع الفواتير، ويمكن استشارتها من الويب أو التطبيق، لكن لن يتم إرسالها عبر البريد الإلكتروني كما هو الحال في هذا الاحتيال.

المصدر: أ ب ث سيبيا/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى