fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

جاء لقتال القوات الروسية.. مقتل أول إسباني في حرب أوكرانيا

اخبار اسبانيا بالعربي – قتل أول إسباني يشارك في الحرب الروسية الأوكرانية. الشاب البالغ من العمر 31 عاما، ينحدر من بورتوكولوم (فيلانيتكس). ووصل الشاب الإسباني لأوكرانيا منذ أشهر، وقد قتل بعد عدة أسابيع من تجنيده للقتال على الجبهة المحلية ضد القوات الروسية، على الرغم من أنه لم يتضح إذا كان كان قد قتل في القتال أم لا. الشاب هو مهندس اتصالات انتقل إلى أوكرانيا بهدف القتال.

وأكدت مصادر بوزارة الخارجية وفاة الشاب. وهو أول إسباني يموت في أوكرانيا منذ اندلاع الحرب في البلاد نهاية فبراير الماضي، رغم أنه في الوقت الحالي يتم التحقيق في التفاصيل المحيطة بوفاته.

وأشارت الوزارة إلى أن الوفاة حدثت بعد ظهر يوم السبت الماضي، وأنه على الفور تم إبلاغ السفارة الإسبانية، التي تولت إدارة هذا الأمر.

وقد اتصلت الوزارة بالفعل بالعائلة لإبلاغها بوفاة الشاب وتقديم الرعاية اللازمة لها. وبالمثل، تحافظ الوزارة على اتصال مستمر مع السلطات الأوكرانية بهدف تسريع إجراءات إعادة الجثمان إلى إسبانيا.

تأثر الجيران بالخبر

في غضون ذلك، أعرب سكان البلدة الصغيرة عن أسفهم لموت أنخيل، الذي سافر إلى أوكرانيا للقتال في الحرب والذي يتذكرونه بأنه “ولد جيد”.

على شرفة حانة في بورتوكولوم، يتذكر بيب وجوان أنهم رأوا أنجيل يكبر كطفل مرتبط بإخوته وأمه وأجداده، المقيمين “طوال الحياة” في هذه المدينة الصغيرة حيث يعرف كل الجيران بعضهم البعض تقريبا.

على الرغم من الحزن الذي سببته وفاة أنخيل، يقول أحد إخوته، الذي يدير كافيتريا محلية، أبواب المؤسسة صباح الثلاثاء، ورفض الإدلاء بتصريحات للصحافة، على ما يبدو، متأثرا بوفاة شقيقه.

بناءً على رغبة صريحة من الأسرة، رفض عمدة فيلانيتكس، جوم مونتسيرات، الإدلاء بأي تعليق على مسألة وفاة أنخيل في أوكرانيا.

وكان العمدة الأول على اتصال هاتفي بوالدة الشاب المتوفى لتقديم الرعاية والدعم لها في هذا الوقت.

والدة أنخيل “غارقة” في الحزن

وأشارت مصادرة من مجلس المدينة أيضا إلى أن الأم، “غارقة” في الحزن بسبب تداعيات وفاة ابنها، لا تخطط للإدلاء بأي تصريحات في الأيام المقبلة.

“استيقظنا اليوم بأخبار حزينة: أنخيل أدروفر، الذي كان لاعب كرة قدم لنادينا لعدة مواسم، تركنا. نريد أن ننتهز الفرصة لإرسال عناق كبير لجميع أفراد عائلته وأصدقائه”، وفق ما صرح به نادي سان كايتانو لكرة القدم، حيث لعب الشاب لعدة مواسم.

وبحسب الوزارة، بعد أن علمت بوفاة الشاب المنحدر من جزيرة مايوركا، أُبلغت السفارة الإسبانية في كييف على الفور بذلك، وتولت إدارة هذا الأمر من أجل توضيح ظروف وملابسات وفاته.

ولا يعتبر المقاتلون الأجانب في أوكرانيا إرهابيون، بل تحتفي بهم بلدانهم وهم في معظمهم غربيون جاؤوا لقتال القوات الروسية.

المصدر: الدياريو/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى