fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

دخان كثيف ورائحة الاحتراق بمدريد.. ما السبب؟

اخبار اسبانيا بالعربي/ كما أوضحت مصلحة الإنقاذ 112 في إقليم مدريد، فقد تلقت طوال الصباح مكالمات من مواطنين يشتكون من رائحة النار والدخان، معتقدين أن حريق يكاد أن ينشب في العاصمة. يمكن رؤية الدخان من مناطق مختلفة في جميع أنحاء العاصمة: من بارلا إلى لاس تابلاس.

حريق سييرا دي لا استريلا

كانت الرياح الجنوبية الغربية قد ساهمت في انتشار الرائحة في مدريد على الرغم من كونها تبعد أكثر من 250 كيلومترا عن الموقع الذي يقع فيه الحريق.

ويقع الحريق في منطقة سييرا دي لا إستريلا في البرتغال، وهو نشط منذ يوم السبت 6 أغسطس. تكثفت الرائحة يوم الجمعة الماضي بعد رياح قوية بشكل خاص بين فيدمونتي وليناريس، في منطقة غواردا ويوم الاثنين في مناطق أخرى.

وفي بقية المناطق، تبدو ألسنة اللهب “مستقرة إلى حد ما”. إحدى الطائرات المائية لإطفاء الحريق هي طائرة كنداير أرسلتها إسبانيا. في الوقت الحالي، تقدر وسائل الإعلام البرتغالية أن 14000 هكتار قد احترقت.

وقال قائد الحماية المدنية البرتغالي، أندريه فرنانديز، في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، “في الوقت الحالي الحريق نشط. إنه حريق منقسم إلى حد ما، مع إمكانات كبيرة لانتشاره”، موضحا أن المعركة “معقدة” بسبب إلى المنطقة التي يقع فيها. يضاف إلى ذلك الطقس “غير الملائم” مع الرياح ودرجات الحرارة المرتفعة والأراضي الجافة بعد عدة أسابيع من الجفاف.

تمت إعادة التنشيط بعد ظهر يوم الاثنين. يوجد حاليا حوالي 1100 جندي على الأرض و356 من آليات الإطفاء البرية و13 طائرة إخماد. ذكر فرنانديز أنه منذ اندلاع الحريق فى 6 أغسطس، كان هناك 19 إصابة طفيفة وثلاثة إصابات خطيرة بين رجال الإطفاء الذين تعرضوا لحادث يوم الخميس الماضى، على الرغم من أن “أيا من الثلاثة لا يشكل خطرا على حياتهم”.

وبالمثل، تمت مساعدة 25 شخصا في العمليات وتم إجلاء 45 شخصا في الساعات القليلة الماضية بسبب الحريق الذي أثر على أكبر منطقة محمية في البرتغال.

ويقع منتزه سيرا دا إستريلا الطبيعي بالقرب من مقاطعتي سالامانكا وكاسيريس الأسبانيتين. يعاني البر الرئيسي للبرتغال منذ أكثر من شهر من موجة حرائق لم تمنح السلطات فترة راحة، والتي يتعين عليها أيضا مواجهة آثار الطقس السيئ.

المصدر: بوثبوبولي/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى