fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

ما يصل إلى 8.8٪ من العمال الأجانب يكسبون أكثر من الإسبان

اخبار اسبانيا بالعربي/ يفوق ما يكسبه الشخص الفرنسي الذي يعمل في اسبانيا 536 يورو شهريا في المتوسط ​​مقارنة بالأسباني والألماني اللذان يكسبان 321 يورو. لكن هذه الأرقام نادرة في سوق العمل حيث يكون الواقع عكس ذلك تماما.

وضعت الأزمة الصحية والقيود المفروضة على التنقل عائقا أمام وصول العمال الأجانب إلى بلادنا. ولكن بمجرد التغلب عليها، وعلى عكس ما حدث بعد الأزمة المالية، استؤنف وصول العمال الأجانب.

ومع ذلك، فإن هذا التعافي السريع، الذي يختلف تماما عن ذلك الذي حدث بعد انهيار انتساب الأجانب للضمان الاجتماعي بعد الأزمة المالية، لا يبدو أنه انعكس على الرواتب.

راتب الأجنبي يقل عن الإسباني

وفقا لمسح قواعد الاشتراكات للخزانة العامة للضمان الاجتماعي، فإن 91.3٪ من المساهمين الأجانب المنتسبين إلى النظام العام يتلقون رواتب شهرية إجمالية أقل من الأجر الإسباني، المحدد بـ 1988.5 يورو شهريا.

فقط 8.2٪ يتقاضون أكثر من الإسباني، وفي 2.7٪ من الحالات يتجاوز الفرق 500 يورو. يقع العمال الفرنسيون البالغ عددهم 39218 في هذه الفئة. ويتبعهم، بمكاسب أقل، 26629 ألمانيا و10600 هولندي و6848 أمريكيا.

أعلى رواتب، مع أكثر من 750 فارق عن الإسبان، يحصل عليها مواطنو البلدان التي لديها عدد قليل جدا من المساهمين في الضمان الاجتماعي. هذا هو الحال بالنسبة لثلاثة من مواطني غيانا الفرنسية بمتوسط ​​أجر قدره 3052 يورو شهريا، و13 من جزيرة نورفولك مع 2878.3 يورو و80 من سنغافورة مع 2805.9 يورو.

الاستثناءات التي تثبت القاعدة

القاعدة هي الحالة المعاكسة. ومن بين 1.52 مليون مشترك تسجلهم هذه البيانات، يتقاضى 1.39 راتبا إجماليا أقل من راتب العامل الإسباني.

يجب أن نضع في الاعتبار هنا أن إحصائيات قاعدة المساهمة تشمل فقط المساهمين المنتسبين إلى النظام العام في شهر معين (مارس في هذه الحالة). لذلك، فإنه يستثني العاملين لحسابهم الخاص، وهو ما يفسر سبب وجود فقط 48212 مساهما صينيا، يتقاضون ما معدله 1231.5 يورو شهريا.

ولكن أيضا للأنظمة الخاصة مثل نظام العاملات المنزليات، الذين وافقت الحكومة للتو على انتمائهم الكامل إلى نظام الضمان الاجتماعي. وبالتالي، يجب تفسير الإحصائيات على أنها مؤشر على الرواتب التي تدفعها الشركات للعمال الأجانب.

أكبر مجموعة من المساهمين هم الرومانيون (218،578 مساهما) يليهم المغاربة (164،669) والإيطاليون (112،393). هؤلاء يتقاضون 37.6 يورو أقل من الإسبان، ولكن الرومانيون والمغاربة يشكلون الفجوة والفارق بـ 486.1 يورو بالنسبة للرومانيين و606.6 يورو للمغاربة.

عجز مقارنة بأوروبا

يسبق هذا الوضع دخول إصلاح أنظمة الهجرة حيز التنفيذ، والذي يسعى، من بين أمور أخرى، إلى تطابق أفضل بين العرض والطلب، ويؤكد العجز في جذب المواهب التي يواجهها سوق العمل لدينا في سياق يكون فيه جيراننا التنافس على جذب العمالة الوافدة نظرا لارتفاع نسبة الوظائف الشاغرة فيها.

ويوجد في إسبانيا أيضا 216،755 مهاجرا من فنزويلا وكولومبيا والإكوادور، وهي الدول الأمريكية التي تضيف أكثر إلى نظام الضمان الاجتماعي، يكسبون ما معدله 600 يورو أقل من الإسباني.

المصدر: إيكونوميستا/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى