fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

مدريد: مقبرة كارابانتشيل تخصص قطعة أرض لدفن موتى المسلمين

اخبار اسبانيا بالعربي/ وافق مجلس مدينة ثيبيليس بمدريد على تكييف قطعة أرض لا تقل مساحتها عن 10000 متر مربع في مقبرة كارابانتشيل من خلال الشركة البلدية للخدمات الجنائزية لتغطية احتياجات دفن المسلمين وفق شعائر دينهم.

المندوبة البلدية عن الأمن والطوارئ  إنماكولادا سانث، اقترحت تعديلا، لم يوافق عليه المجلس، لمواصلة العمل على عملية الحوار مع الجمعيات الإسلامية للتوصل إلى “اتفاق عام، وليس فقط تحضير قطعة أرض في مقبرة، بل الخوض في الأسعار الجنائزية والخدمات.

نقلت مستشارة ماس مدريد ميسون دواس إلى زملائها تجربتها بصفتها العمدة المسلم الوحيد للغرفة و”خيبة الأمل” التي شعرت بها في وفاة والدها، عندما كانت الإمكانية الوحيدة المتاحة للعائلة هي الدفن خارج مدريد، في غرينيون، “حيث كان الدكتاتور فرانكو يدفن عناصر جيشه من المغاربة”.

تحدث الاتفاقية المعتمدة لأن مجلس مدينة مدريد، من خلال شركة البلدية للخدمات الجنائزية، سيعد قطعة أرض لا تقل مساحتها عن 10000 متر مربع في مقبرة كارابانتشيل لتغطية الاحتياجات الناشئة عن وفاة أتباع الديانة الإسلامية في المدينة.

هذه الأرض، وكذلك المدافن التي توجد هناك، ستديرها شركة البلدية. سلط الاشتراكي رامون سيلفا الضوء على أن المعهد الوطني للإحصاء (INE) حسب في يوليو 2021 أن حوالي مليوني شخص من الديانة الإسلامية يعيشون في إسبانيا، أي ما يقرب من 2٪ من السكان الإسبان. من ناحية أخرى، حدد اتحاد الجاليات الإسلامية في إسبانيا الرقم عند 4٪، ليرتفع الرقم إلى أربعة ملايين.

“في نهاية الربع الأول من القرن الحادي والعشرين، لا يمكن أن تستمر مدينة مدريد دون تقديم خدمات جنائزية صالحة لجميع المواطنين، بغض النظر عن انتمائهم الديني. يجب أن نأخذ في الاعتبار ليس فقط الدفن، ولكن أيضا الطقوس والمراسيم التي يجب كما يجب احترامها”.

المصدر: لافانغوارديا/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى