fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

من الهليكوبتر إلى الدرونات: هذه هي جميع الرادارات التي ستراقب الطرق هذه الأيام في إسبانيا

اخبار اسبانيا بالعربي/ أبلغت الإدارة العامة للمرور (DGT)، عبر شبكاتها الاجتماعية، عن عملية المراقبة الخاصة الجديدة في 15 أغسطس التي بدأت يوم الجمعة من الساعة 3:00 مساءً. بالنظر إلى أن 15 أغسطس القادم سيكون عطلة في جميع أنحاء البلاد، تتوقع المرور الإسبانية ملايين الرحلات على طول الطرق المختلفة في بلدنا. هذا الجمعة كان بشكل رئيسي بين الساعة 4:00 مساءً و11:00 مساءً عند المغادرة من المدن الكبيرة والطرق المؤدية إلى المناطق السياحية على الساحل والمنازل الثانية والبلدات الريفية. ولكن أيضا يوم الاثنين، عندما يعود كل هؤلاء الأشخاص إلى المدن الكبرى بين الساعة 6:00 مساءً و11:00 مساءً بعد عدة أيام من الإجازة.

كالعادة في هذا الوقت، وبالنظر إلى أن السرعة لا تزال أحد العوامل الرئيسية المساهمة في حوادث المرور، فقد قررت المرور تعزيز مراقبة كل من الطرق الرئيسية والثانوية بكاميرات سرعة أكبر من العام السابق.

وأبلغت DGT في حسابها على تويتر أنه خلال الأيام القليلة المقبلة، سيتم تثبيت 780 رادارا للتحكم في السرعة الثابتة، من بينها 92 رادارا مقطعيا، في جميع أنحاء البلاد. من ناحية أخرى، أعلنت أيضا أنه خلال الأيام الثلاثة المقبلة سيكون هناك 545 رادارا متحركا يراقب كل ما يحدث على الطرق الرئيسية والثانوية.

من الهليكوبتر إلى الدرونات

كما أوضحت DGT من خلال حسابها على تويتر، خلال الأيام الأربعة المقبلة، يمكننا أيضا مشاهدة 12 طائرة هليكوبتر تقوم بجولة في جميع أنحاء البلاد بحثا عن المخالفين المحتملين. أيضا 39 طائرة بدون طيار، منها 23 تصدر غرامات، وما مجموعه 245 كاميرا.

من ناحية أخرى، حرصت المرور على وضع أنظمة المرور والتخطيط وإجراءات المراقبة من أجل توفير تغطية أمنية لملايين الرحلات القصيرة والطويلة المخططة.

ونظرا لأن الكحول والمخدرات من العوامل الأخرى التي تسبب المزيد من الحوادث، فإن المرور تصر على عدم التسامح مطلقا لمنع الأشخاص الذين تناولوا الكحول والمخدرات الأخرى من الجلوس خلف عجلة القيادة.

في الواقع، كثفت المرور هذا الأسبوع ضوابط الكحول والمخدرات على مدار الأسبوع بهدف تجنب المزيد من الحوادث على الطريق. وتحقيقا لهذه الغاية، أقامت المديرية العامة للمرور نقاط تفتيش مختلفة على جميع أنواع الطرق وفي أي وقت من اليوم بهدف منع الأشخاص الذين تناولوا الكحول أو تعاطوا المخدرات من السفر على الطرق. فيما يتعلق بالأشخاص الذين لم يشربوا، ولكنهم تركوا شخصا آخر في هذه الظروف يفعل ذلك نيابةً عنهم، تطلب المرور تغليب الفطرة السليمة وعدم ركوب تلك السيارة.

الرادارات الأكثر تغريما في إسبانيا

هل تعلم ما أين هي؟ وفقا لآخر تقرير أجرته جمعية السلامة المرورية الأوروبية في عام 2021، يقع الرادار الأكثر تغريما في إسبانيا في مقاطعة ملقة. على وجه التحديد عند نقطة الكيلومتر 246 من A-7، حيث تم تسجيل 48771 غرامة. يتبع ذلك آخر يقع عند نقطة الكيلومتر 478 من AP-7 في فالنسيا (47711 شكوى طوال عام 2020) وآخر موجودة في الكيلومتر 13 من A-4 في إقليم مدريد، حيث تم تسجيل 37316 غرامة.

من بين باقي الرادارات المتعددة في إسبانيا، يمكننا العثور على رادار آخر يقع على بعد بضعة كيلومترات من الأول. وفقا لهذا التقرير، يقع الرادار الرابع الذي يفرض أكبر عدد من الغرامات في جميع أنحاء البلاد عند الكيلومتر 256 من A-7. لذلك، فهو يقع على بعد 10 كيلومترات فقط من الأول. بدون مغادرة الأندلس نجد الخامس في نقطة الكيلومتر 10 من إشبيلية SE-30، حيث تم إصدار 33163 غرامة وفقا لآخر تقرير.

بعد ذلك نجد آخر يقع عند نقطة الكيلومتر 17 من الطريق RM-19 بمورسيا (30617 غرامة)، والكيلومتر 5 في فلنسيا  V-31 (30107 غرامات) ونقطة الكيلومتر 156 في كوينكا  A-3 (29302 غرامة).

ولإغلاق هذه القائمة المكونة من عشرة رادارات تصدر أكبر قدر من الغرامات في إسبانيا، يجب أن ننتقل إلى مدريد. الرادار الموجود في الكيلومتر 49 من AP-6 (27820 غرامة) والرادار الموجود عند نقطة الكيلومتر 52 من M-40، حيث تم فرض 26442 غرامة وفقا لأحدث تقارير الجمعية.

المصدر: كادينا سير/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى