fbpx

ما هي القيود المطبقة في كل منطقة في إسبانيا؟

خروج اسبانيا من حالة الطوارئ وتخفيف القيود
10 أبريل 2021
شارك المقالة

كان يوم أمس هو الأخير من الإجراءات التي اتفقت عليها وزارة الصحة والمقاطعات المحلية للحد من التنقل في عيد الفصح، ولكن حتى إذا انتهت عند منتصف الليل الساعة 00:01 يوم السبت فإن تطور الوباء سيجعل المقاطعات تشدد القيود وتحافظ على إغلاق المحيط لفترة أطول، تستمر الإصابة في الارتفاع وتبلغ 174 لكل 100 ألف نسمة، أي أكثر من ست نقاط عن اليوم السابق، وكانت الجهات الصحية أبلغت عن 9901 حالة عدوى جديدة و142 حالة وفاة يوم الخميس.

والخبر السار هو أن معدل التطعيم يتم تسريعه بشكل كبير، إذ قامت إسبانيا بتلقيح 1٪ من إجمالي السكان هذا الأسبوع في يوم واحد، 453،682 لقاحا في المجموع، بعد هذا الرقم القياسي اليومي الجديد تجاوزت إسبانيا بالفعل ثلاثة ملايين تم تطعيمهم بالجدول لجرعتي لقاح.

مدريد وجزر الكناري وجزر البليار ترفع إغلاق المحيط

في مواجهة هذه الزيادة في الإصابات التي تنذر بموجة رابعة محتملة، ستقوم جميع المقاطعات عمليا بتمديد إغلاق المحيط الذي تم رفعه في منتصف الليل، لكن مقاطعة مدريد لن تسير في هذا المنحى، على الرغم من عدم السيطرة على الوباء، إذ يبلغ معدل الإصابة التراكمي 321 حالة لكل 100.000 نسمة، أي أكثر من 60 نقطة عن بداية عيد الفصح، ولا يزال معدل الإصابات أعلى من 2500 حالة جديدة يوميا. بالإضافة إلى ذلك، في المستشفيات لا يتحسن الوضع أيضا، خاصة في وحدات العناية المركزة حيث تقترب البلاد من حاجز 500 شخص، لذا مددت المنطقة القيود وحظر التجول لمدة أسبوعين إضافيين.

بالإضافة إلى مقاطعة مدريد، سترفع جزر الكناري الإغلاق الإقليمي في نهاية هذا الأسبوع، لكنها ستبقيه في جزر تينيريفي وغران كناريا وفويرتيفنتورا، حيث يقيم 2 من 2.2 مليون نسمة من سكان الأرخبيل، وستفتح جزر البليار التي أصدرت القرار في 26 مارس حدودها يوم الإثنين المقبل 12 أبريل وتحافظ على الإغلاق الداخلي للمقاهي.

إكستريمادورا تمدد إغلاقها لمدة أسبوعين

قررت مقاطعة اكستريماذورا في البداية فتح المقاطعة وإنهاء عمليات إغلاق المحيط، ولكن أخيرا تم تمديد إغلاق محيط المقاطعة، بعدما انتهت مهلته الأولى يوم الجمعة، واعتمد هذا التمديد على الأقل لمدة 14 يوما أخرى.

نشر تمديد هذا الإغلاق بمرسوم صادر عن رئيس مقاطعة إكستريمادورا هذا الجمعة، وسيدخل حيز التنفيذ في نفس وقت نشره في الجريدة الرسمية لإكستريمادورا.

بالإضافة إلى عزل المحيط يتم تمديد أيضا مسافة التباعد لأربعة أشخاص كحد أقصى في الأماكن العامة المغلقة وستة في الأماكن المفتوحة، ويسمح لأماكن الإقامة الريفية باستضافة مجموعات تصل إلى 10 أشخاص، وأوصى البيان بأن الاجتماعات المنزلية للمتعايشين لم تعد محدودة.

كاتالونيا، إقفال محلي تام للمقاطعة

في كاتالونيا ابتداءا من هذا الجمعة وحتى 19 أبريل يعود الإقفال الإقليمي التام بصيغة عامة، وأيضا بالنسبة للتجمعات الصغيرة المعروفة بفقاعات التعايش، وذلك من أجل تجنب الرحلات في عطلة نهاية الأسبوع.

دخول وخروج الأشخاص دون سبب مبرر مقيد أيضا، ويوصى بالعمل عن بعد ويتم تعليق المؤتمرات والاتفاقيات والمعارض والأنشطة المماثلة.

وبهذه الطريقة، تتراجع كاتالونيا خطوة إلى الوراء بعد ثلاثة عطلات نهاية أسبوع متتالية لم يُسمح فيها بالتنقل داخل المقاطعة إلا مع فقاعة التعايش، واعتبارا من يوم الجمعة لم يعد هذا ممكنا.

مقاطعة بلنسية مغلقة حتى 4 من ماي

تحافظ مقاطعة بلنسية على إغلاق محيطها الإقليمي بقانون ساري المفعول منذ نهاية أكتوبر، ولن يتغير حتى 4 ماي – خمسة أيام قبل أن تهدأ حالة الطوارئ – عندما تجتمع اللجنة المشتركة بين الإدارات في مقاطعة فالنسيا لتقرير ما إذا كان سيتم رفع حظر المحيط الإقليمي، ومع ذلك فإنه من يوم الإثنين سيسمح باجتماعات لمجموعتين للمتعايش في نفس المنزل، ويمتد من 4 إلى 6 أشخاص كحد أقصى في الاجتماعات في المحيط العام وعلى الطاولات في المقاهي والمطاعم.

الأندلس: 69 بلدية مغلقة

تحافظ الأندلس على إغلاق شبه تام لمحيط 69 بلدية أندلسية، و17 منها بدون أي نوع من الأنشطة غير الضرورية، ومع هذا تجاوزت 500 و1000 حالة إصابة بفيروس كورونا لكل 100.000 ساكن في آخر 14 يوما.

في المنطقة ككل ستستمر القيود الحالية وإغلاق المقاطعات لمدة أسبوعين آخرين، على الرغم من تدهور النتائج لا يفكر الإقليم في تبني إجراءات إضافية جديدة أو تقليل ساعات عمل المحلات التجارية والفنادق.

رئيس المقاطعة خوانما مورينو كان قد دعا إلى انتظار مرور المزيد من الوقت منذ اتخاذ  القرارات الأخيرة قبل ثلاثة أسابيع، وفي ظل البيانات المسجلة حاليا تعتقد السلطات أنها في الوقت الحالي يمكنها السيطرة على الوباء.

مقاطعة نافارا تحافظ على الإغلاق الداخلي للمقاهي

ارتفعت الحالات الجديدة لـ كوفيد 19 في نافارا إلى 283 وتبلغ الحالات الإيجابية 8.9٪، في نافارا أذنت محكمة العدل العليا للنظام الإقليمي بتمديد الإغلاق الداخلي حتى 22 أبريل إلى جانب آخر الإجراءات التي تم تبنيها والتي تؤثر على صناعة الفنادق وحدود السعة والتنقل.

وتحافظ نافارا بالإضافة على نافارا لمدة 14 يوما في المناطق الداخلية لصناعة الفنادق وجميع الأنشطة في المناطق الداخلية للمؤسسات مثل قاعات البنغو وصالونات الألعاب الخاصة بالغمار وغرف الترفيه، وبالنسبة لسعة التسوق التجاري يبلغ في المتاجر المتوسطة والكبيرة 30٪، و50٪ في الأعمال و المتاجر الصغيرة.

بلاد الباسك: الأسوأ تحول إلى مقاطعة غيبوثكوا

في إقليم الباسك تم إغلاق محافظتي ألافا وفيتوريا منذ يوم الأربعاء بعد أن تجاوز عدد الحالات المتراكمة 400 حالة في 14 يوما، أصبح لا يمكن دخول أو مغادرة ألافا أو 25 بلدية أخرى باستثناء العمل والدراسة والأسباب الأخرى المدرجة كاستثناءات، وستظل أعمال الفنادق مغلقة باستثناء الفترات الزمنية بين 6:30 صباحا و9:30 صباحا وبين 1:00 ظهرا و4:30 مساءا، ولكن يبدو الآن أن مقاطعة غيبوثكوا بدأت تدخل مرحلة التأهب عند حالة الإنذار الأحمر التي خرجت منها آلابا وفيتوريا، وإذا استمرت الأمور على هذا النحو سيستعيد سكان آلابا وبيتوريا حركتهم الطبيعية يوم الأربعاء المقبل بينما سيخسرها سكان غيبوثكوا لمدة أسبوع آخر.

أما محافظة آلابا فقد دخلت يوم الخميس في حالة تأهب عند درجة التحذير الأحمر في يوم تجاوزت فيه بلديات أستيغاراغا وثاراووث وأيرينتيريا 400 نقطة في سلم السقوط المتراكم.

مقاطعة أراغون

وفي أراغون نشرت المقاطعة في جريدتها الرسمية هذا الجمعة حول تمديد حالة الإغلاق المستقل، كما أعلن الرئيس خافيير لامبان ولكنه لم يكشف حتى حتى عن نهاية موعده.

كاستيا ليون

وافقت كاستيا ليون أيضا على قيود إضافية حتى 19 من أبريل بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد، وأعلنت أن المقاهي والمطاعم وقاعات القمار وصالونات المراهنة في 21 بلدية، بما في ذلك عواصم بلد الوليد وبورغوس وبلنسية وسيغوفيا وصوريا، سيتم إغلاقها أمام الجمهور بدءا من هذا السبت ولمدة أسبوعين بسبب الإصابة التي قاربت أكثر من 150 حالة.

تم استبعاد محافظتي ثامورا وأفيلا فقط من هذه القيود الجديدة، على الرغم من أن الحكومة الإقليمية قد حددت أن إغلاق محيط المقاطعة لن يتم بقرار من البلديات أو المقاطعات، ولن يتم تعديل حظر التجول المفروض عند الساعة العاشرة.

كانتابريا

تخطط كانتابريا لتشديد القيود داخل صناعة الفنادق وفي التجارة والشؤون العامة مثل حفلات الزفاف والتعميد والتواصل والأحداث الثقافية والرياضية.

وفي مواجهة نهاية حالة الطوارئ دافع رئيس مقاطعة كانتابريا ميغيل أنخيل ريفيا، مرة أخرى يوم الخميس عن الحاجة إلى “فتح إسبانيا” في شهر ماي من خلال تشريع قانوني، وطلب من رئيس الحكومة المركزية “بيذرو سانتشيث” استدعاء جميع المقاطعات إلى توحيد المعايير.

أستورياس: إعادة فتح الفنادق

أستورياس هي واحدة من المقاطعات القليلة التي اختارت جعل الإجراءات أكثر مرونة وإعادة فتح الفنادق وأماكن الإقامة السياحية اعتبارا من هذا السبت، ومع ذلك وعلى الرغم من هذا التخفيف لبعض الإجراءات في صناعة الفنادق، فإن إغلاق محيط الإمارة سيكون ساري المفعول حتى 9 من ماي بالتزامن مع نهاية حالة الطوارئ.

كاستيا لا مانتشا: انتعاش وصعود في حالات الإصابة

تضاعف عدد الإصابات في كاستيا لا مانتشا مقارنة بالأسبوع الماضي، وفي مواجهة هذا الوضع ستستمر المنطقة في إغلاق محيطها وستستعيد حظر التجول الساعة 12 ليلا ابتداء من هذا الجمعة، وإلزام الصناعة الفندقية بالإغلاق قبل حظر التجوال أي عند الساعة 11:00 مساءً، وستستمر سعة التجمعات عند 50٪ في الداخل و75٪ على الشرفات.

غاليثيا: إجراءات جديدة يوم الثلاثاء

تسمح غاليثيا بالاجتماعات ابتداءا من هذا السبت لأربعة أشخاص كحد أقصى في الداخل وستة في الهواء الطلق، وستقوم بتقييم الأسبوع المقبل لتأجيل حظر التجول الذي يقيد التنقل الليلي المحدد حاليا بين الساعة 10 مساء حتى 6 صباحا، وسيكون في اجتماع يوم الثلاثاء المقبل للجنة الخبراء التي تقدم المشورة لـمجلس المقاطعة، والذي سيخرج بإطار العمل التقييدي للأسابيع المقبلة مع إبراز آثار أسبوع الآلام المقدس.

سيتم أيضا تسوية التغييرات المحتملة في الإطار التقييدي السائد في الإقليم المستقل حيث توجد بلديتان فقط، هما “آ بوبرا و آو غروبي” في أقصى مستوى من القيود، أي أنهما محيطان مغلقان مع خدمة الفنادق والمطاعم المقتصرة على خدمة المنازل.

مورثيا: الخطر يتركز في هذه المدن

وافقت لجنة مراقبة كوفيد19 على الإبقاء على القيود في منطقة مورثيا لمدة أسبوع آخر، وتنضم بلدية توري باتشيكو إلى بلدية بويرتو لومبريراس المعرضة لخطر شديد إذ أغلقت محيطها الداخلي وأوقفت تجارة الفنادق الخاصة بها، مع معدل حدوث 40 حالة جديدة الأسبوع الماضي، وعلى الرغم من تحسن الوضع في توري باتشيكو في الأيام الأخيرة، فقد تم الاتفاق على استمرار أسبوع مغلق لتأكيد هذا الاتجاه الهبوطي.

لاريوخا: إغلاق بعض البلديات

وافق إقليم لاريوخا على الحفاظ على المستوى الثالث من خطة التدابير في المنطقة، والتي تشمل إغلاق محيط المقاطعة وحظر التجول الليلي من 23:00 ليلا إلى 6:00 صباحا.

بالإضافة إلى ذلك تقرر أن تعود بلديات “كالاهورا وناخيرا” إلى المستوى الرابع بسبب الزيادة في انتشار حالات الوباء المتراكم، مما يعني انخفاض القدرة في مؤسساتها العامة، وخلال الأسبوع المقبل، سيتم الإبقاء على إغلاق المحيط في سيرفيرا ديل ريو ألاما، فالفيردي، أوتول و براديخون السارية منذ 1 أبريل الماضي.

مليلية: التجمع لا يزيد عن أربعة أشخاص

نشرت مليلية مع حدوث حوالي 500 حالة، مرسوما يمدد جميع الإجراءات التي انتهت صلاحيتها ليلة الإثنين الماضي، لذلك ستحافظ على إغلاق المحيط وحظر التجول بين الساعة 10:00 مساءً والساعة 6:00 صباحا حتى 26 أبريل، بينما ستظل الاجتماعات بين الأشخاص الذين لا يعيشون معا مقتصرة على الأماكن العامة وأربعة أشخاص كحد أقصى.

سبتة: حظر تجول من الساعة 22:00

يخطط رئيس حكومة سبتة، خوان بيباس، من الحزب الشعبي لتمديد بدء حظر التجول الليلي في المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي من الساعة 11:00 مساءً إلى 10:00 مساء اعتبارا من الأحد المقبل، بالإضافة إلى قصر الاجتماعات على أربعة من غير المتعايشين في الشارع والأماكن العامة الأخرى في الهواء الطلق لمحاولة احتواء التطور السلبي للوضع الوبائي المحلي لـ كوفيد 19، والذي يظهر أعلى معدل تراكمي للحالات الإيجابية الجديدة في إسبانيا خلال الأسبوع الماضي.

المصدر: كادينا سير.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار