Advertisements
سلايدررياضة

والد أشرف حكيمي يكشف سبب اختياره اللعب للمغرب بدل إسبانيا

اخبار إسبانيا بالعربي/ يعتبر أشرف حكيمي من أهم نجوم المنتخب المغربي. يواجه مدافع ريال مدريد السابق والمدافع الحالي لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي المنتخب الفرنسي للوصول إلى النهائي. ولتوضح تفاصيل حياة اللاعب، استضاف برنامج “إل لارغيرو” الإسباني والد أشرف حكيمي، حسام حكيمي.

بدأ حسام حكيمي يشرح قائلا: “البلد كله فخور بالاختيار، العالم العربي كله”. شرح حسام كيف وصل إلى إسبانيا عام 1989. “كان ذلك في 19 نوفمبر. وصلت عن طريق الخداع، عندما أخبروني أنه يوجد هنا في إسبانيا العمل والمال الكثير. ولكن عندما وصلت قلت “هل حقا هذه هي إسبانيا”. قضيت عاما سيئا للغاية، بدون عمل وبدون التحدث باللغة الإسبانية. كنت أرغب في العودة. ولكن شيئا فشيئا تيسرت الأمور، التقيت بزوجتي، وتزوجنا. كنت أعمل بائعا في الشوارع. زوجتي، تنظف المنازل”.

هل تعلم متى يمكنك تجديد تصريح الإقامة والعمل في إسبانيا؟

“الحمد لله لم ينقصنا أي شيء. كنا نعيش في حي جسر فاييكاس، وُلد طفلاي في مستشفى غريغوريو مارانيون. ثم ذهبنا للعيش في خيتافي. في السنة الأولى أخذته إلى المدرسة المجاورة لنا منزل، لأنه لم يكن لديه وقت، أي أن فترة ما بعد الظهر كانت فارغة. هناك أجرى اختبارات لأتلتيكو، وأرادوا التوقيع عليه. أعطوه العقد، لكننا قلنا لا لأننا في ذلك الأسبوع كان لدينا موعد مع ريال مدريد. فضلت أنه يوقع مع ريال مدريد”.

هذه هي التأشيرة التي تحتاجها لدخول إسبانيا.. إليك أنواع الفيزا

رفض اللعب لإسبانيا

كانت بدايات أشرف مع منتخب إسبانيا. ومع ذلك، بعد اللعب مع فئة أقل من 19 عاما، قرر اللاعب عدم ارتداء قميص إسبانيا مجددا وتغييره إلى القميص المغربي.

“مع فئة أقل من 19 عاما، اتصلوا به للعب لعبة في فوينلابرادا. بمجرد مغادرته، قال إنه لم يعجبه. في هذا الوقت ذهب بالفعل إلى المغرب كثيرا. يغادر ويقول” لن أحضر لا أعرف ما حدث. قال “لا أحب ذلك”، أخبرني في السيارة أنه لن يعود، لكنه لم يخبرني عن السبب. أعطيت ابني الحرية. أشكر إسبانيا على كل شيء، لم أقل شيئا سيئا عن إسبانيا أبدا. لكني أفضل أن يلعب مع المغرب. لدينا جمهور، عندما نذهب إلى هناك نرى أن الناس يعرفوننا. يقولون لنا ‘لا تكن سخيفا، تعال إلى بلدك لترى جذورك”. وُلد ابني هنا، وترعرع هنا … إنه إسباني ويشعر بأنه إسباني”، كما أوضح.

كيف تحصل على الإقامة في إسبانيا للعمل لحسابك الخاص؟

“الآن كثيرون يحترموننا؛ يرون أنه فريق صعب للغاية. الآن فرنسا لا أحد يريد أن يكون المرشح الأوفر حظا. في كرة القدم، لا أحد هو المفضل. انظر إلى البرازيل. لم يعتقد أحد أن إسبانيا ستخسر أمام اليابان أو المغرب نعم حلمت أن يكون المغرب بطلا للعالم. لكن ليس فقط لأشرف بل لجميع الأطفال. هل تعرف كم سيكون هذا سعيدا؟ إنه ليس حيا، ولا بلدة، ولا مدينة. إنه بلد بأكمله وختم قائلا: “الناس الذين لم يروا كرة القدم من قبل، يشاهدونها، والجميع يصلي من أجلها. الكثير من الفرح”.

تابعونا على تويتر

المصدر: كادينا سير/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى