شؤون إسبانية

وفاة مهاجر في محاولة جماعية لتجاوز السياج الحدودي الفاصل بين إسبانيا والمغرب

توفي شخص، اليوم الخميس، بعد محاولته القفز فوق سياج مليلية، الفاصل بين المغرب وإسبانيا، كما أكدت مندوبية الحكومة الإسبانية بمليلية لموقع “إلدياريو”.

وأشارت المصالح الصحية إلى أن المهاجر توفي “لأسباب طبيعية على ما يبدو”، بعد التحايل على الأسلاك الشائكة التي يبلغ ارتفاعها ستة أمتار. وذكرت نفس المصادر أن الصليب الأحمر قد تدخل لتقديم الإسعافات الأولية للمهاجر، لكنه فارق الحياة.

وتوضح مندوبية الحكومة أن مجموعة مكونة من حوالي 300 مهاجر، حاولوا الوصول إلى مدينة مليلية عبر المنطقة الواقعة بين باريو تشينو وفي بينو.

وتمكّن 30 منهم من دخول المدينة، بينما البقية “تم اعتراضهم ومنعهم من القفز من قبل القوات المغربية، ذكرت نفس المصادر بالتفصيل.

وأصيب ثمانية مهاجرين وثلاثة عناصر امنية بجروح طفيفة، وفقا لمندوبية الحكومة.

وعلى الرغم من أن الحكومة الإسبانية قد أزالت الشفرات الحادة من السياج الحدودي في مليلية، يوجد على الجانب المغربي سياج تعلوه أجسام حديدية حادة، يتوجب على المهاجرين التغلب عليها للوصول إلى السياج الإسبانية.

وشيدت مؤخرا وزارة الداخلية الإسبانية سياجا على الحدود مع المغرب لزيادة ارتفاع الجدار الأصلي في بعض النقاط حتى 10 أمتار.

وتعد هذه المحاولة هي واحدة من أكثر محاولات المهاجرين لدخول إسبانيا عبر السياج الحدودي بين مليلية والمغرب منذ شهور.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، حاول 260 مهاجرا آخر القفز على السياج في وقت واحد، وفي تلك المناسبة، تمكن 50 فقط من عبوره والوصول إلى إسبانيا.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى