شؤون إسبانية

أوامر داخلية وراء تأخير منح إعانة الحد الأدنى للدخل الحيوي في إسبانيا

تحوّل التقدم بطلب للحصول على إعانة الحد الأدنى من الدخل الحيوي في إسبانيا إلى مسار مليء بالعقبات البيروقراطية. وأمام الانهيار الإداري الذي تسببت فيه إدارة المساعدة الجديدة، قررت وزارة الدمج والضمان الاجتماعي والهجرة التعاقد مع مؤسسة “تراغساتيك”، وهي شركة تابعة لشركة “تراغسا” العامة، للمساعدة في معالجة سيل الطلبات التي كانت تصل الوزارة.

وتبلغ قيمة العقد 7.6 مليون يورو، وتهدف إلى توظيف 500 شخص ضمن نظام العمل عن بعد لمدة أربعة أشهر وتقديم المساعدة الهاتفية لطالبي هذه الإعانة.

وحسبما تنقل صحيفة “لاراثون” عن أحد هؤلاء الموظفين، “فإن طريقة تصنيف الملفات التي اعتمدتها “تراغساتيك” تؤخر تحصيل هذه المساعدة للقلة الذين تمكنوا من الوصول إليها (6000 شخص فقط، بالإضافة إلى 74000 حصلوا عليها بشكل آلي).

ويضيف الموظف أن “الشيء الخطير هو أنهم يصنفون الملفات السليمة على أنها منقوصة”، على الرغم من توفرها على جميع المعلومات الصحيحة وتسليمها في الوقت المحدد.

ويضيف المصدر أنه “مقارنة بالتصنيفات الأولية الثمانية أو التسعة التي يستخدمها الضمان الاجتماعي، تلقى المعالجون أوامر داخلية من شركة “تراغساتيك” لخفض عدد تصنيفات الملفات إلى ثلاث فئات فقط: “بدأ” أو “معطل” أو “غير مكتمل”.

“ولكي يتم تصنيف ملف على أنه “غير مكتمل” يعني أنه “في انتظار إرسال رسالة للمعني لطلب معلومات لإذخالها في قاعدة البيانات إلى جانب جميع المعلومات التي حصلنا عليها من هذا الملف”، يوضح العامل السابق لدى شركة “تراغساتيك”.

ويذكر الموظف السابق لصحيفة “لاراثون” أن المشكلة هي أنه يتم تصنيف الملفات السلمية ضمن فئة “غير مكتمل”، لأن ذلك يجعل الملف يسقط في “طي النسيان”، لا سيما وأن ملفات لمتقدمين يستوفون جميع متطلبات الحصول على إعانة الحد الأدنى للدخل الحيوي وينتظرونها بشكل عاجل.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى