Skip to content
إسبانيا بالعربي

الإعلان عن أول إصابة للقطط بفيروس كورونا في اسبانيا

8 مايو، 2020
قطة

منذ حوالي أسبوع، فحص خبراء من مركز أبحاث صحة الحيوان في برشلونة قطة مريضة. القطة هي ملك لأسرة أصيب العديد من أفرادها بفيروس كورونا. ونقلت العائلة القطة إلى الطبيب البيطري لأنها أظهرت صعوبة في التنفس وضعف في الصفائح الدموية وفشل القلب.

وقرر الطبيب البيطري قتل القطة البالغة من العمر 4 سنوات ونقلها إلى مصلحة صحة الحيوان. وقام الباحثون في هذا المركز بتحليل العديد من الأعضاء بحثاً عن إصابة محتملة بالفيروس، ووجدوا الفيروس في عضوين فقط: التجويف الأنفي والعقدة الليمفاوية بالقرب من الأمعاء.

كان الأداء الفيروسي منخفض جداً، وفقاً للتحليل الذي نشره المركز اليوم ونقلته صحيفة “الباييس”. عانت القطة من مرض في القلب يُعرف باسم اعتلال عضلة القلب الضخامي الذي له أصل وراثي ويمكن أن يسبب الموت المفاجئ.

وتشرح، ناتاليا ماجو، مديرة معهد الصحة الحيوانية أن “هذا يُظهر أن القطط، في حالات معزولة جدًا، يمكن أن تكون ضحايا للوباء، ولكن احتمال نقلها العدوى للإنسان يبقى ضئيل جدًا”.

ويضيف، جواكيم سيغالس، الباحث في في المعهد وأستاذ صحة الحيوان في جامعة برشلونة المستقلة: “ننوي نشر هذه المعطيات في مجلة علمية، لكننا نريد أولاً فهم تسلسل جينوم الفيروس ومعرفة ما إذا كان للحيوان أجسام مضادة”.

وستكون هذه القط هي السادسة التي يُعلن عن إصابتها بفيروس كورونا، الذي تم نقله إليها من طرف البشر. ويوجد حالياً في العالم أكثر من 3.7 مليون إنسان مصاب بالفيروس وأكثر من 260000 حالة وفاة.

وبالكاد تم تسجيل حيوانات مصابة بالفيروس، باستثناء كلبان، ونمر حديقة حيوان نيويورك وخمس قطط أخرى: اثنتان في هونغ كونغ، وواحدة في بلجيكا، وواحدة في نيويورك وحالة جديدة تم العثور عليها يوم الاثنين في فرنسا.

حالات في هولندا

وقبل بضعة أيام، أفادت وزارة الزراعة الهولندية أنه تم الكشف عن وجود حيوانات مصابة بالفيروس في مزرعتين في البلد. وتم تسجيل إصابة ثلاثة حيوانات بالفيروس من بين 13000 حيوان يعيشون في واحدة من المزارع تقع في لاربيك جنوب البلاد.

في تلك المزرعة كان هناك عمال مصابون بفيروس كورونا. وتعتقد السلطات أنهم نقلوا الفيروس للحيوانات. وقالت الوزارة في رسالة للبرلمان إن المزرعة “لا تشكل خطراً على الصحة العامة”.

وتحوّلت هذه المزرعة إلى حقل تجارب لدراسة انتقال الفيروس من البشر للحيوان، وتحليل عدد الحالات التي لا تظهر عليها أعراض اختبارات الدم. كما سيتم تحليل القطط التي تعيش في هذه المزرعة.

دراسة صينية حديثة

وتُشير دراسة حديثة نشرها علماء صينيون في مجلة “ساينس” إلى أن الفيروس ينتقل بشكل سيء إلى الكلاب والخنازير والدجاج والبط. ويمكن أن يصيب القطط والحيوانات الأليفة.

وأظهرت هذه الدراسة في تجربة مختبرية أن القطط المصابة تنقل الفيروس عن طريق قطرات الجهاز التنفسي إلى قطط سليمة أخرى، على الرغم من أنها حالة معزولة واحدة.

وفي الولايات المتحدة، أجرت شركة اختبار بيطرية في كاليفورنيا أكثر من 5000 اختبار تفاعل سلسلة بوليميراز على الكلاب والقطط والخيول في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وكندا وأوروبا. ولم يثبت أي منها إيجابية حتى الآن.

تعليمات صارمة

وتُذكّر الكلية البيطرية الإسبانية أنه على مالكي الحيوانات الأليفة الذين يُصابون أو يشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا أن يتّبعوا نفس الإرشادات كما هو الحال مع البشر. بمعنى الحقاظ على مسافة من الحيوانات لتجنّب نقل العدوى إليها.