fbpx

العداء الإسباني أنخيل جارثيا على موعد مع التاريخ في أولمبياد طوكيو

5 أغسطس 2021
شارك المقالة

اخبار اسبانيا بالعربي/ يستعد العدّاء الإسباني خيسوس أنخيل جارثيا براجادو غدًا الجمعة ليكون على موعد مع التاريخ، وذلك بعد مشاركته، وهو في سن 51 عاما في سباق 50 كم مشي رجال خلال منافسات دورة الألعاب الأولمبية “طوكيو 2020”.
وتُعد هذه ثامن مشاركة أولمبية للعدّاء الإسباني براجادو.
ولم يحظ أي رياضي بمسيرة طويلة كمسيرة براجادو، ويتفوق عليه 4 لاعبين فقط، ثلاثة منهم شاركوا في 9 دورات أولمبية، وواحد فقط، لاعب الفروسية الكندي إيان ميلر، الذي نافس في 10 دورات.
وبدأ براجادو مسيرته الأولمبية في برشلونة 1992، وفي 1993 تُوج بذهبية المونديال الذي أُقيم في شتوتجارت (ألمانيا)، وكان قريبًا من الفوز بميدالية في أوليمبياد أثينا 2004 عندما حل بالمركز الخامس، وفي بكين 2008 حصل على المركز الرابع.
ويخوض براجادو سباق 50 كم مشي رجال غدًا الجمعة في الساعات الأولى من اليوم بتوقيت اليابان (10:30 مساءً بتوقيت إسبانيا).
وقال براجادو: “الآن وأنا أخوض تدريباتي الأخيرة تتبادر إلى ذهني ذكريات كثيرة عن الأماكن التي تدربت ونافست فيها، ليس فقط منذ أن أصبحت عدّاءً، ولكن منذ أن بدأت ممارسة ألعاب القوى في شوارع مدريد وحي ريتيرو، تعود هذه الذكريات إلى شغل مكان كان في طي النسيان”.
وأضاف براجادو: “كنت أفعل ما أحببت وأنا محظوظ لأنني قادر على القيام بذلك، رغم وجود مجهود كبير خلف هذا”.
وأردف: “أشعر بارتباك أحيانا لأنني أعتقد أنني فعلت ما أحبه فقط وأنني أدركت أن هذا كان واجبي. من الصعب استيعاب الأمر، ولا أدري ما إذا كنت سأستطيع تقييمه خلال السنوات المقبلة”.
ودخل براجادو قائمة أطول الرياضيين الأولمبيين عمرًا على مر العصور، وهو رقم قياسي في ألعاب القوى يجعل منه أسطورة.

المصدر : كوورة/ موقع إسبانيا بالعربي

تابعونا على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية