fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

برشلونة تضع عملتها الخاصة في التداول

اخبار اسبانيا بالعربي/ أدخل مجلس مدينة برشلونة حيز التداول اليوم في حيي بوبلا سيك وسانتس، العملية الخاصة بالمدينة المعروفة اختصارا باسم REC، وهي المورد الثقافي الاقتصادية للمواطن، والذي سيعمل كعملة للمواطنين لمكافأة الوصول إلى الأنشطة الثقافية. وأوضح المجلس أن الهدف من العملة وهو “تحفيز الاستهلاك والإنتاج والوصول إلى الثقافة المحلية”. العملة الثقافية “ريك” هي رقمية فقط ويمكن استخدامها في المراكز المدنية والمتاجر ومساحات التدريب وقاعات الحفلات الموسيقية والمتاحف في الأحياء التي تشارك في الاختبار التجريبي.

من خلال هذه المبادرة، استثمرت بلدية برشلونة 200000 يورو، نصفها مخصص لـ 500 أسرة تستفيد من الخدمات الاجتماعية والنصف الآخر مفتوح لجميع السكان الذين يستخدمون تطبيق REC Cultural. ستنتهي الحملة، وهي اختبار تجريبي، في 28 فبراير 2023 (أو قبل ذلك في حالة نفاد المكافأة) ولكن يمكن الاستمرار في تداول العملة المعدنية ويمكن الاستمرار في استخدامها في المؤسسات المشاركة.

وبالتالي، فإن REC (المورد الاقتصادي للمواطن) هي العملة للمواطن في برشلونة، وهي عملة رقمية حصرية في اليورو وللاستخدام الطوعي بين الأشخاص والكيانات والشركات التي تقبلها. هدفها هو دعم الاقتصاد المحلي مع تحقيق التماسك الاجتماعي في الأحياء. وُلد REC في عام 2018 من خلال المشروع الأوروبي B-Mincome، بقيادة منطقة الحقوق الاجتماعية التابعة لمجلس مدينة برشلونة والتي كانت جمعية NOVACT مسؤولة عن تصميم العملة التكميلية.

جمع المشروع بين دعم الإدماج البلدي ودخل شهري أساسي ومجموعة من السياسات النشطة. من خلال هذه المبادرة، تلقت 533 أسرة من إيكس بيزوس 25 بالمئة من الدعم البلدي للإدماج في REC للإنفاق على الأعمال التجارية المحلية. من سبتمبر 2018 إلى نوفمبر 2019، تم طرح 789592 من العملة الثقافية للتداول، وتم الوصول إلى معدل إعادة تدوير بنسبة 33.4٪ (الإنفاق من قبل الشركات على REC) وزاد التأثير المحلي للإنفاق العام بنسبة 54٪.

بنتائج هذا المشروع بحسب مجلس المدينة وما تلاها مثل حملة “الأمر متروك للحي” (التي جرت بين ديسمبر 2020 وماي 2022، بميزانية قدرها 229 ألف يورو وبمشاركة 425 أسرة و172 شركة صغيرة)، فقد ثبت أن الإنفاق العام يولد ثروة محلية من خلال المجمع الاقتصادي الإقليمي، مما يضمن بقاء الأموال وتداولها في الأحياء.

في حالة المجموعة الثقافية الإقليمية، نريد مواصلة استكشاف إمكانيات هذه الأداة من خلال نهج قطاعي وفي سياق إقليمي مختلف، وبالتالي نريد تحقيق هذه النتائج على وجه التحديد في المجال الثقافي. بعد عملية مشتركة شارك فيها الوكلاء الثقافيون المختلفون، من النقابات العمالية والجمعيات المهنية إلى الكيانات الثقافية المجاورة ذات الطبيعة المجتمعية، هذا هو الهدف من المبادرتين المتضمنتين في الحملة.

المصدر: لاراثون/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى