شؤون إسبانية

بنك إسبانيا يحذر: هذه الوثيقة التي يتوجب طلبها بعد الشراء بالبطاقة البنكية

اخبار اسبانيا بالعربي/ كان تعميم الشراء بالبطاقات البنكية نقطة تحول حقيقية. بالإضافة إلى ذلك، مع المزايا التي تقدمها التطبيقات المصرفية الإلكترونية، والتي تسمح بدمج بطاقة الخصم أو الائتمان الشخصية مع الجهاز المحمول نفسه، قامت الشركات الصغيرة بدمج العديد من أجهزة البيانات أو أجهزة نقاط البيع لإجراء هذه المدفوعات. بمجرد تنفيذ هذه المعاملات، يصدر الجهاز الإلكتروني إيصالا صغيرا (ورقة تثبت الدفع)، يُعرف عموما باسم “نسخة” أو Copia، حيث يتم تسجيل عملية الشراء.

طالع أيضا: فتح باب التسجيل لأكبر عرض للشقق الجديدة وبأسعار تفضيلية في مدريد

لهذا السبب عندما نذهب للتسوق والشراء بالبطاقة البنكية، ينتهي بنا الأمر بالتعب من سماع عبارة: “هل تريد نسخة؟” إصدار الإيصال الذي يطبعه الجهاز يجعل العميل يختار بين طلب نسخة أم لا. ربما لا تطلبها بسبب حرصك على البيئة، أو لأنه ينتهي الأمر بتلك الأوراق إلى التراكم في أسفل محفظتنا لدرجة نسيان المشتريات التي قمت بها في الأسابيع السابقة. ومع ذلك، يجب أن نتحقق دائما من المبلغ الذي تم تحميله على حسابنا، وأنه قد تم تحديد المبلغ المناسب.

طالع أيضا: أرخص خمس إيجارات في مدريد اليوم

راقب ما تدفعه

يظهر هذا دائما على جهاز البيع، لذلك في حالة قيامك برفض طباعة “النسخة”، تأكد من أن عامل المتجر يعرض لك شاشة الجهاز بالمبلغ المحدد. باختصار، يتعلق الأمر بالنظر إلى ما تدفعه دائما من خلال تلك الورقة، وكل يوم مع زيادة الدفع عبر البطاقة، أحد أكبر مخاطر هذا النوع من الدفع هو أن الرسوم تتم دون الحاجة إلى إدخال رقم PIN الخاص بالبطاقة. تعني هذه العملية المؤتمتة للغاية أنك تجري عمليات شراء في كثير من الأحيان دون الالتفات إلى هذه الأنواع من الأسئلة.

طالع أيضا: أرخص خمس إيجارات في مورسيا اليوم

بالإضافة إلى ذلك، فإن المدفوعات التي لا يُطلب فيها رمز PIN تقتصر على مبلغ يصل إلى 50 يورو. وبهذه الطريقة إذا تم إدخال مبلغ أكبر، فسيطلب العميل تلقائيا إدخال رمز رقم البطاقة. وبالتالي، عند النظر إلى الشاشة مباشرة، يتم التحقق من المبلغ الذي يجب دفعه. بهذا المعنى، يلخص بنك إسبانيا هذه السلسلة من التوصيات للعملاء حتى لا يتعرضوا لعمليات احتيال من خلال عمليات الدفع بالبطاقة البنكية:

طالع أيضا: بالفيديو.. الشرطة الإسبانية تحذر من سرقة رمز البطاقة البنكية السري بهذه الطريقة

وبمجرد إجراء الدفع، تحقق دائما من مبلغ المال الذي يظهر على الشاشة.

إذا تم حفظ إيصال الشراء من المتجر، فإنه يحدد ما إذا كان المبلغ المخصوم على البطاقة يطابق قيمة الشراء نفسها. أيضا، يمكن طلب ذلك إلكترونيا.

تحقق من رسوم البطاقة في حسابك للتحكم بشكل دوري في النفقات التي تتكبدها.

طالع أيضا: بالفيديو.. الحرس المدني الإسباني يصادر كميات كبيرة من المخدرات مموهة بين الخضار في شاحنة

تواصل مع بنكك لمعرفة ما إذا كان هناك احتمال وجود إشعار عبر الرسائل القصيرة أو من خلال تطبيق الخدمات المصرفية الإلكترونية على هاتفك المحمول في كل مرة يتم فيها الدفع.

طريقة “جاءت لتبقى”

أصبحت المدفوعات بالبطاقة البنكية الطريقة المفضلة لـ 66٪ من الإسبان في الأسابيع الأخيرة، والتي تميزت بأزمة فيروس كورونا، وفقا لأحدث دراسة لماستركارد، والتي تشير إلى أن 78٪ من المعاملات في أوروبا تتم بالفعل من خلال المدفوعات غير التلامسية. تشير الدراسة أيضا إلى أن هذه الطريقة “جاءت لتبقى”، حيث قال 75٪ من المستجوبين الإسبان إنهم سيستمرون في استخدام الدفع بدون تلامس عندما تمر جائحة فيروس كورونا.

طالع أيضا: من بينها وظائف في الفلاحة بعقد دائم ودوام كامل.. الوظائف للباحثين عن عمل في إسبانيا

طريقة الدفع “اللاتلامسية” الأكثر شيوعا في إسبانيا هي الدفع بالبطاقات اللاتلامسية (79٪)، تليها الدفع عبر الهاتف المحمول (33٪) والأجهزة الذكية مثل Fitbit أو Garmin (5٪). وبالمثل، أكد 22٪ ممن شملهم الاستطلاع أنهم توقفوا عن استخدام النقود و40٪ ذكروا أنهم غيروا بطاقتهم للحصول على بطاقة تسمح بمدفوعات “بدون تلامس”.

طالع أيضا: سبع نصائح لشراء تذاكر طيران رخيصة

لقد دفع تسعة من كل عشرة أسبان ثمن الشراء بهذه الطريقة، واستخدمها 67٪ في الصيدليات و37٪ أيضا في متاجر أخرى. من بين الأسباب الرئيسية لاعتماد طريقة الدفع هذه، يستشهد المستهلكون بالنظافة (85٪) وسهولة استخدامها (88٪).

المصدر: لاإنفورماثيون/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى