fbpx

لماذا تشهد إسبانيا ولادة الإناث بأضعاف أعداد الذكور؟

طفل صبي صغير
3 مايو 2021
شارك المقالة

اخبار اسبانيا/ الإجهاد النفسي هو بلا شك أحد أعظم الأمراض في القرن الماضي. ومع ذلك، على الرغم من العواقب الوخيمة التي يمكن أن يحدثها على الصحة، فإن له علاقة مباشرة بجنس الجنين. تلك هي النتائج الأخيرة المنشورة في مجلة “أصول التنمية للصحة والمرض”. ووجدت الدراسة أن النساء اللواتي يلدن طفلة لديهن مستويات أعلى من الكورتيزول (هرمون التوتر) في وقت الحمل، لدرجة أن لديهن ضعف كمية الكورتيزول في حالة كون المولودة أنثى.

الإجهاد يؤثر على الهرمونات الجنسية

من المهم ملاحظة أنه يمكن تعديل الهرمونات الجنسية في المواقف الشديدة التوتر. مثال على ذلك هو انخفاض هرمون التستوستيرون لدى الرجال الذين يعانون من مستويات عالية من التوتر، كما يظهر في الجنود في الحرب أو في طلاب الجامعات بعد أداء مهمة مرهقة كالامتحانات.

علاوة على ذلك، لدى الرياضيين الذين يتعرضون للإجهاد البدني، لم يتم العثور فقط على انخفاض في هرمون التستوستيرون، ولكن أيضا انخفاض في حركة الحيوانات المنوية.

أما بالنسبة للمرأة، فإن إدراك الإجهاد النفسي مرتبط بانخفاض هرمون الاستروجين والبروجسترون، وهو الهرمون المسؤول عن إنضاج جدران الرحم حتى يتم زرع البويضة. في نفس الوقت، مع الإجهاد، يتم تشغيل البرولاكتين، والذي بدوره يرتبط بتثبيط الإباضة.

وأظهرت الدراسات التي أجريت في معسكرات الاعتقال النازية أن 54٪ من النساء توقفن عن الدورة الشهرية في الشهر الأول (في تلك المرحلة كانت لديهن دهون الجسم الضرورية). ويرتبط هذا التعديل الهرموني عن طريق الإجهاد أيضا بكون المرأة أقل تقبلا واستباقية جنسيا.

لماذا زاد عدد المواليد من بعد هجمات 11 سبتمبر؟

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، في الجنس البشري، تميل العلاقة بين الرجل والمرأة عند الولادة لصالح الجنس الذكري بنسبة تقارب 105 أو 106 ولادة ذكر لكل 100 ولادة أنثى. ومع ذلك، يمكن تعديل هذا في ظل ظروف معينة.

لقد أثبتت الدراسات أنه بعد حالات الشدائد – تعرض السكان لأحداث مرهقة غير عادية – هناك ولادة أكبر للفتيات. حدث هذا في أوقات مختلفة في التاريخ، على سبيل المثال في الولايات المتحدة في الأشهر التي أعقبت اغتيال الرئيس جورج كينيدي، بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية أو بعد وفاة الأميرة ديانا في إنجلترا.

هناك نوعان من الفرضيات التي تحاول تفسير هذه الظاهرة. يركز البعض على سلوك الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسومات X وY (التي تحدد جنس الجنين). وترى هذه النظرية أن الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم X (والتي ستشكل جنينا عند الانضمام إلى البويضة) أكثر مقاومة، حيث تعبر مخاط عنق الرحم بدرجة حموضة أكثر حمضية (وأكثر عدائية).

من المنطقي اعتبار أن الرقم الهيدروجيني يكون أكثر حمضية عندما ينخفض ​​هرمون الاستروجين نتيجة للإجهاد. بهذه الطريقة، في مواجهة الشدائد، فإن الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم Y (والتي عند انضمامها إلى البويضة ستشكل جنينا طفلا) سيكون لديها فرصة أقل للوصول إلى البويضة المذكورة.

من ناحية أخرى، هناك أدلة علمية وافرة على دور الإجهاد في حالات الإجهاض. في الواقع، أظهرت دراسات مختلفة زيادة في عدد حالات الإجهاض بعد حوادث دراماتيكية مثل الهجمات الإرهابية في الحادي عشر من سبتمبر أو بعد الزلزال الذي ضرب شرق اليابان في عام 2011. وتوصلت دراسات مختلفة إلى أن حالات الإجهاض هذه تحدث بشكل انتقائي بأعداد أعلى في الأجنة الذكور (XY).

المزيد من الخيارات لـ X

على الأرجح، فإن زيادة ولادة الفتيات في المواقف العصيبة يرجع إلى اقتران هاتين الظاهرتين. لا يقتصر الأمر على أن الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموسوم X تكون أكثر مقاومة لعبور مخاط عنق الرحم. علاوة على ذلك، في الظروف المعاكسة، بمجرد إخصاب البويضة، من المرجح أن ينجو الجنين XX من الإجهاض.

إن النساء اللواتي يلدن بنات يظهرن ضعف تركيز الكورتيزول في شعرهن تقريبا في ذلك الوقت، قبل وأثناء وبعد الحمل، مما يثير أسئلة جديدة.

هل ستكون هذه الاستجابة للإجهاد في مواجهة الشدائد استجابة تكيّفية تضمن بها الطبيعة بقاء النوع؟ وبعد جائحة فيروس كورونا المدمرة، هل ستشهد إسبانيا ولادة المزيد من الفتيات أكثر من الذكور؟ ما ينطبق على إسبانيا ينطبق أيضا على بقية بلدان العالم.

تم نشر هذه المقالة في الأصل على The Conversation. اقرأ النص الأصلي.

المصدر: كادينا سير.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار