fbpx

مدينة برشلونة تسحب الميدالية الذهبية من الملك السابق خوان كارلوس وتوبّخ الحكومة

برشلونة الميدالية الذهبية
28 أغسطس 2020
شارك المقالة

في جلسة عامة غير عادية، أقر مجلس مدينة برشلونة، يوم أمس الخميس، سحب الميدالية الذهبية من الملك خوان كارلوس الأول، والتي منحه إياها عام 1992، بالتزامن مع  احتضان المدينة للألعاب الأولمبية.

وكانت الأصوات الخمسة عشر المؤيدة (10 منها أعضاء من حزب اليسار الجمهوري الكاتالاني، و5 من حزب معا من أجل كتالونيا) كافية للموافقة على الاقتراح الذي تقدمت به هاتان المجموعتان إلى الجلسة العامة، بعد مغادرة الملك الفخري للبلاد، على خلفية قضايا الفساد التي يلاحقه القضاء السويسري والإسباني بموجبها.

ولقي النص الذي تقدمت به الأحزاب الكاتالانية الاستقلالية معارضة من طرف 14 عضوا، 8 من الحزب الإشتراكي، 4 عن حزب ثيوادادانوس، و2 عن الحزب الشعبي.

وامتنع عن التصويت كل من حزب “برشلونة اينكومون”، حزب عمدة  البلدية، آدا كولاو، بأعضائه العشرة، مما جعل عدد الأصوات بنعم تتجاوز الأصوات الرافضة.

على عكس الحزب الاشتراكي، الذي يعد أيضا جزءً من فريق الحكومة المحلية، كانت العمدة كولاو تؤيد إجراء نقاش حول القضية، لكنها فضلت الامتناع بسبب رفض حزب اليسار الجمهوري لكتالونيا ومعا من أجل كتالونيا سحب نقطة من الاقتراح التي تنتقد السلطة الائتلافية الإسبانية (التي يعد حزبها شريكا فيها).

هذا ويتهم النص الحكومة الإسبانية برئاسة بيدرو سانتشيث بـ “التواطؤ في الهروب السري” للملك خوان كارلوس الأول، ولهذا السبب، جاءت إدانة السلطة التنفيذية للحزب الاشتراكي و حزب بوديموس، حيث طالب النص الحكومة المركزية بتقديم توضيحات.

وكانت عمدة المدينة قد وبخت الأحزاب الاستقلالية بسبب “حساباتها الانتخابية”، وأكدت أنهم “كمجموعة جمهورية” أرادوا التصويت لصالحهم، لكن رفض أحزاب اليسار ومعا من أجل كتالونيا عن سحب النقطة المتعلقة بإدانة الحكومة.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار