Advertisements
شؤون إسبانية

المركز الوطني للإحصاء في إسبانيا: هذا هو الرقم الحقيقي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا

نشر، هذا الأربعاء، المعهد الوطني الإسباني للإحصاء دراسة حول أعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا، تستند إلى إحصائيات السجلات المدنية. واعتمد المعهد الإسباني على مقارنة أرقام الوفيات الأسبوعية بفيروس كورونا الأسبوعية خلال فترة انتشاره مع أرقام السنوات الخمس الماضية.

وأشار المعهد في تقرير نشره إلى أن هذه المعطيات تسمح بالحصول على أول تقدير رسمي بناءً على البيانات من جميع السجلات المدنية، سواءً التي تدوّن بالإعلام الآلي أو تلك التي لا تزال تسجل الوفيات بالورق فقط.

ويقول المعهد أنه بين 9 مارس و10 ماي من هذا العام، توفي ما يقرب من 120 ألف شخص في إسبانيا، بغض النظر عن سبب الوفاة.

وبلغ متوسط ​​السنوات الأربع السابقة في نفس الفترة 71500 حالة وفاة. وتسبب فيروس كورونا، بشكل مباشر وغير مباشر، في زيادة لمعدل الوفيات بنسبة 67٪ عن المتوسط.

وحتى الآن، كانت وزارة الصحة عن طريق نظام مراقبة الوفيات اليومية، هي التي تُسجل أعداد الوفيات اليومية الناجمة عن الوباء. أما المعهد الوطني الإسباني للإحصاء فيُقدر عددها حسب بياناته بـ 43000 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا.

الاعتماد على السجلات المدنية

ويذكر المركز أن إحصائياته تعتمد على معلومات واردة 93٪ من السجلات المدنية التي تدون الوفيات عن طريق الكمبيوتر، مما يترك خارجها نسبة 7٪ من السجلات المدنية، أي حوالي 3.3 مليون إسباني، وهو ما يوازي سكان العاصمة مدريد، وهي المنطقة الأكثر تأثراً بالوباء.

ويحاول المركز، من خلال هذه الإحصائيات الجديدة، تغطية الـ 7٪ التي لم تؤخذ في الاعتبار، باستخدام البيانات المحدثة، إضافةً إلى بيانات الوفيات السابقة من أجل تقدير العدد الحقيقي للوفيات الناجمة عن فيروس كورونا والتي قدّرها بحوالي 43 ألفاً.

الأسبوع الأسوأ في إسبانيا

ويؤكد المركز الإسباني، أن عدد المتوفين في إسبانيا – لأي سبب – في أسوأ أسبوع لفيروس كورونا، أي من 30 مارس إلى 5 أبريل، هو 20500 شخص. وحسب وزارة الصحة فإن الوفيات الناجمة عن الفيروس في ذلك الأسبوع كانت عند 19100 حالة وفاة.

وفي السنوات الأربع الماضة، كان معدل الوفيات في نفس الأسبوع هو 8000 شخص في المتوسط. وبعبارة أخرى، تسبب فيروس كورونا في زيادة نسبة الوفيات بـ 155٪ خلال أكثر أيامه فتكاً في إسبانيا.

أما في الأسبوع (من 23 إلى 29 مارس) والأسبوع التالي (من 6 إلى 12 أبريل)، فقد تضاعف عدد الوفيات في إسبانيا أيضاً مقارنة بمتوسط ​​السنوات الأربع الماضية.

وحسب آخر تحديث لوزارة الصحة الإسبانية، وصل إجمالي الوفيات في البلد منذ ظهور الوباء إلى 27128 حالة، بينما يؤكد المركز الوطني للإحصاء أن العدد يصل إلى 43 ألف حالة وفاة. أما حالات الإصابة، فقد بلغت 240326 حالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى