fbpx

آثار الوباء: “أكثر من نصف الإسبان يعانون من مشاكل واضطرابات في النوم”

النوم
19 مارس 2021
شارك المقالة

يعاني أكثر من نصف الإسبان من صعوبة في النوم. كان 20٪ من السكان يعانون بالفعل من الأرق قبل بداية الوباء، لكن هذا الرقم ارتفع الآن بشكل كبير ووصل الآن إلى 60٪. الإجهاد والقلق والخوف وقلة العادات الصحية هي بعض الأسباب الرئيسية التي أدت إلى زيادة اضطرابات النوم في العام الماضي، وهو أمر، وفقا للخبراء، يجب معالجته مع المتخصصين لأنه أحد الركائز الثلاثة الأساسية للصحة.

وتسبب فيروس كورونا في زيادة القلق وفقدنا ساعات النوم البيولوجية للإسبان. وبالتالي، فإن هذا له تأثير مباشر على جودة النوم. “لقد انتقلنا من نسبة 20٪ من الأرق إلى أكثر من النصف. ينام الناس ساعات أقل، وأكثر تشظيا ونوما أقل جودة. مع القيود، قلل تعرض السكان للضوء الطبيعي، وهو أمر ضروري لحالتنا الصحية والنوم جيدا. لقد تعرض السكان أكثر للضوء الاصطناعي والأجهزة الرقمية، خاصة قبل النوم وهذا يفاقم الأرق”، يوضح الدكتور خافيير ألباريس، اختصاصي الفسيولوجيا العصبية المتخصص في اضطرابات النوم.

60٪ من السكان يعانون من الأرق

بالإضافة إلى ذلك، تسببت حالة الطوارئ في جعلنا نعيش حياة أكثر استقرارا، وأقل نشاطا مع مزيد من عدم الانتظام في تناول الطعام، وهي جوانب، وفقا للباريس، هي أيضا عوامل متزامنة أساسية لإيقاع نومنا. “اضطرابات النوم تظهر في جميع الأعمار. مع مرور أشهر الوباء، لا نشهد القلق والأرق فحسب، بل تؤثر أيضا على مزاجنا. الناس مرهقون، ويفتقرون إلى الأشياء التي تمنحهم قدرا أكبر من راحة البال. وهذا يؤثر راحتهم”، يضيف عالم الفسيولوجيا العصبية.

في الوحدة التي يعمل فيها خافيير الباريس والمختصة في دراسة ما يصل إلى 100 نوع من اضطرابات النوم، ووفقا للمتخصص، فإن أحد العلاجات الرئيسية هو جعل المريض يرى أنه يجب عليه إزالة تركيزه من الأرق. “ما يحدث لنا عادة عندما ننام بشكل سيئ هو أننا ندخل في حلقة مفرغة. إذا كان المريض يعرف كيف يتعايش مع ليلة سيئة، فمن الأرجح أنه في الليلة التالية سيكون قادرا على النوم بشكل أفضل، ولكن إذا كنا بدأنا بالفعل في الهوس والدخول في حلقة مفرغة، سيكون لدينا عدة ليال متتالية ننام بشكل خاطئ”، حسب ألباريس.

لذلك، فإن النوم الجيد ضروري لأنه، في أعماقنا، “لا توجد حياة يقظة إذا لم يكن هناك نوم”. يصر ألباريس على أنه في مواجهة الأرق من المهم جدا التصرف، لكنه يرى أنه لا يزال هناك الكثير من العمل في مجال علم النفس لتوعية الناس بمدى أهمية النوم جيدا. “خلال القرن الماضي، كان هناك اعتقاد شائع أن النوم إهدار للوقت. والحقيقة النوم هو أحد الركائز الثلاث للصحة. لقد علمتنا التغذية جيدا، النشاط البدني أيضا، لكن الركيزة الثالثة هي النوم الذي ما زلنا بحاجة إلى الكثير من العمل التربوي بخصوصه”.

المصدر: انيوز.

تابعونا على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية