fbpx
شؤون إسبانية

عودة الموسم السياحي بجزر البليار مع بدء وصول السياح الألمان

حطّت، صباح اليوم، أول رحلة جوية قادمة من مدينة دوسلدورف (ألمانيا) في مطار بالما وعلى متنها أول فوج من السياح الأجانب القادمين إلى إسبانيا منذ إغلاق الحدود قبل ثلاثة أشهر بسبب وباء فيروس كورونا.

ووصل على متن الرحلة 189 سائحاً، إضافةً إلى حوالي 20 صحفياً، حيث سيزور السياح الألمان، لأول مرة هذا الصيف، جزر البليار كجزء من خطة تجريبية قبل سبعة أيام من فتح الحدود الإسبانية.

وبعد رحلة دوسلدورف، يُنتظر أن تصل في وقت لاحق بعد ظهر هذا اليوم رحلة أخرى قادمة من فرانكفورت، وهي الأولى من بين 47 رحلة جوية تم الترخيص لها حتى 30 يونيو/ حزيران الجاري للهبوط في مطارات مايوركا وإيبيزا ومينوركا من أجل التنشيط الآمن للسياحة في الجزر.

وسيدوم المشروع التجريبي لمدة أسبوع واحد بعد قرار الحكومة تقديم موعد إعادة فتح الحدود للسياحة إلى 21 من الشهر الجاري. وستصل الرحلات المبرمجة خلال الأيام الستة القادمة إلى مايوركا وواحدة إلى إيبيزا، بينما يُنتظر وصول الرحلات الـ 41 الأخرى ابتداءً من الأحد المقبل.

وأشارت الشركة الألمانية المنظمة للرحلات أنها برمجت ما يقرب من ثلاثين رحلة، مؤكدةً أنها ستُبقي على هذا العرض قائماً لبقية شهر يونيو وستنتظر حتى 1 يوليو لتوسيعه بهدف تلبية الطلب الذي تتوقع أن يكون كبيراً بسبب كثرة عدد السياح الألمان الراغبين في قضاء عطلهم في جزر البليار.

واتفقت جزر البليار مع الحكومة المركزية على على السماح بوصول 10900 سائحاً قادمين من المطارات الألمانية في دوسلدورف وفرانكفورت وهامبورغ وهانوفر وشتوتغارت إلى جزر البليار.

وتم التفاوض بشأن ذلك مع منظمي الرحلات السياحية والنقابات السياحية بالجزر. وتم تجهيز الفنادق التي سيُقيم فيها السياح وفق إجراءات صحية صارمة.

وطالبت السلطات من السياح القادمين ملء استمارة صحية على متن الطائرة، كما تمّ قياس درجة الحرارة عند النزول من الطائرة، فضلاً عن إلزام السياح بتقيدم رقم هاتفي والعنوان الكامل لمكان الإقامة قصد مراقبة وتتبع الحالة الصحية لكل سائح في حالة الكشف عن حالة عدوى بفيروس كورونا.

وفي الأوضاع العادية، كانت جزر البليار تستقبل أكثر من 13 مليون سائح سنوياً معظمهم من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا ضمن دول أخرى.

 ويتجاوز عدد اليد العاملة في قطاع السياحة بجزر البليار 153198 عاملاً، منهم 128124 بأجر وحوالي 25075 عاملين لحسابهم الخاص. ويعتمد آلاف المهاجرين على الموسم السياحي بجزر البليار للعمل كل صيف، حيث يقصد الآلاف الجزر للعمل في مختلف المنشآت السياحية والفندقية.

وأعلن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانتشيث، يوم الأحد، خلال الندوة الأسبوعية التي تجمعه برؤساء الأقاليم، أنه لن يتم تمديد حالة الطوارئ مجدداً (تنتهي في 21 من الشهر الجاري)، وأن موعد فتح الحدود مع دول الاتحاد الأوروبي هو 21 يونيو/ حزيران الجاري.

وسيتم فتح الحدود مع الدول الأوروبية يوم الأحد 21 يونيو/ حزيران الجاري، أي بعد أسبوع من الآن، عندما ينتهي سريان مفعول حالة الطوارئ في جميع أنحاء إسبانيا. وأكد رئيس الحكومة أن بلاده قررت إلغاء الحجر الصحي الإلزامي على كل المسافرين القادمين إلى إسبانيا لمدة 14 يوماً. ويعني ذلك أنه بإمكان المهاجرين، المتواجدين حالياً خارج إسبانيا، والراغبين في العمل في الموسم السياحي بجزر البليار الوصول بعد تاريخ 1 يوليو/ تموز المقبل والتوجه للجزر قصد البحث عن العمل دون الخضوع للحجر الصحي.

تابعونا على تويتر وفيسبوك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى