fbpx

مينائي الخزيرات وطريفة: إسبانيا تطرح مناقصة لتقديم المعلومات للركاب في أثناء عملية العبور

عبور المضيق
11 أبريل 2021
شارك المقالة

اخبار اسبانيا/ بقيمة تفوق المليون يورو (1.094.000.00 يورو)، نشرت الإدارة العامة للدولة الإسبانية، عبر منصة مقاولات القطاع العام، في الساعات الماضية مناقصة لتسيير خدمات تنظيم المركبات والمعلومات للمسافرين بميناء الخزيرات وميناء طريفة، جنوب البلاد.

سيارة مغتربين
عبور المضيق

الغرض من هذا العقد، كما هو مذكور على المنصة، هو تقديم “خدمة لتسيير وإدارة تدفق المركبات والركاب على النحو الأمثل والفعال في موانئ الجزيرة الخضراء وطريفة خلال فترات تدفق الكبير للمسافرين، من لحظة دخولهم منطقة الميناء حتى صعودهم إلى سبتة أو طنجة، وتزويد الركاب بالمعلومات والدعم أثناء عبورهم عبر مرافق الميناء، خاصة خلال فترة عملية عبور المضيق أو مرحبا”، وفق ما جاء في المنصة الحكومية

و”نظرا لأن طبيعة العقد تغطي خدمتين متمايزتين جيدا يمكن إجراؤهما بشكل مستقل، فمن المناسب تقسيمهما إلى جزأين: واحدة تتعلق بخدمة إدارة السيارة والركاب والأخرى لتوفير الدعم والمعلومات للمسافرين في ظل حالة الوباء العالمية”.

عبور المهاجرين المغتربين الأندلس إسبانيا السماح البلدان المغاربية
عبور المهاجرين المغتربين

وذكّرت المنصة الحكومية أن هيئة ميناء خليج الجزيرة الخضراء مكلفة بوظيفة ضمان توافر مساحات في الموانئ، والتعاقد على الخدمات اللازمة لتوفير الراحة للركاب، والقيام بمهام التوجيه والإشارة وطلب المركبات في المناطق المختلفة ومناطق الانتظار قبل الصعود، ولا سيما توجيه المسافرين، المغاربيين بشكل أساسي، الذين يذهبون إلى مواطنهم الأصلية لقضاء عطلاتهم، ضمن الخطة الخاصة OPE (عملية عبور المضيق)، التي تنسقها المديرية العامة للحماية المدنية والطوارئ بوزارة الداخلية.

عبور المضيق
عبور المضيق

وأكدت سلطات ميناء الجزيرة الخضراء “أن الإغلاق الحالي للحدود البحرية والبرية بين إسبانيا والمغربي يعني تعليق الخطوط البحرية التي تعمل في المضيق، وهو ما يعني أن الخدمة لن يتم تشغيلها طالما لم يتم استئناف الخط البحري المذكور. ومع ذلك، نظرا لاحتمال إعادة فتح الحدود في المستقبل القريب، بإشعار مسبق أو بدونه، واستئناف حركة الركاب البحرية، يجب أن نأخذ في الاعتبار بشكل كامل الحاجة إلى وجود خدمة هدفها تنظيم تدفقات المركبات والمسافرين من لحظة وصولهم إلى منطقة الميناء حتى صعودهم على متن السفن إلى مينائي سبتة أو طنجة، وفي نفس الوقت، تقديم معلومات للركاب عن تلك الجوانب التي يجب أن يعرفوها أو قد يحتاجونها أثناء مرورهم عبر الموانئ”.

المصدر: إليستريتشو ديخيتال.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار